اقتصاد

لجنة سوق الهال : عندما تنخفض كمية التصدير تنخفض أسعار الفواكه

استبعد عضو لجنة تجار ومصدري الخضار والفواكه بدمشق أسامة قزيز، انخفاض أسعار الفواكه خلال الأيام القادمة، مرجعاً السبب الأساسي في ارتفاعها حالياً إلى التصدير، ورأى أنه عندما تنخفض كمية التصدير تنخفض الأسعار.

وأكد قزيز لصحيفة “الوطن”، أن أسعار الفواكه ارتفعت خلال العيد بنسبة تتراوح بين 25 – 50%، نتيجة زيادة الطلب عليها واستمرار التصدير، ويخرج يومياً 50 براداً محملاً بالخضار والفواكه إلى الخليج وبين 8 – 15 براداً إلى العراق، حسب كلامه.

ونوّه بدخول 6,000 طن خضار وفواكه يومياً إلى سوق الهال في دمشق، منها نحو 1,000 طن بطاطا و1,000 طن بندورة و200 طن بصل و1,000 طن بطيخ أخضر و300 طن بطيخ أصفر و50 طن زهرة وملفوف و40 طن خيار، ويُصدّر منها الثلث أي نحو ألفي طن.

ويجري حالياً تصدير 130 براد خضار وفواكه يومياً إلى الخليج والعراق، وهناك مساعٍ لرفع الكمية إلى 250 براداً يومياً سعتها 6 آلاف طن، كما كانت قبل الأزمة، بحسب كلام حديث لنائب رئيس لجنة التصدير في “اتحاد غرف التجارة السورية” فايز قسومة.

وبحسب كلام قسومة، تُصدّر حالياً البندورة والبطاطا فقط من الخضار، والباقي فواكه كالمشمش والكرز والخوخ والبطيخ الأصفر، نافياً انعكاس التصدير على الأسعار، وأكد أن الفواكه المصدّرة لا تتجاوز 12% من حجم الإنتاج الكلي، مرجعاً ارتفاع الأسعار إلى ارتفاع كلف إنتاجها.

ويباع كيلو الكرز في الأسواق المحلية بين 3 – 5 آلاف ليرة سورية، وكيلو المشمش بين 2 – 3 آلاف ليرة، ما يدفع بعض المستهلكين لشراء الفواكه بالوقية، بحسب كلام بعض الباعة وأصحاب محال الفواكه.

زر الذهاب إلى الأعلى