اقتصاد

رئيس المدراء التنفيذيين في سيريتل يوضح سبب ارتفاع الإيرادات خلال مدة قصيرة

أوضح رئيس المدراء التنفيذيين لـ”شركة سيريَتل” مريد الأتاسي، أن ارتفاع إيرادات الشركة 43 مليار ليرة سورية خلال أول 5 أشهر من 2021 مقارنة بالفترة المماثلة من 2020 يعود إلى سببين.

وأرجع الأتاسي السبب الأول إلى زيادة الخدمات والعروض المقدّمة للمشتركين وخصوصاً 4G وsuper surf، وتوسيع الباقات التي تحتوي إنترنت ودقائق لتناسب كل شرائح المجتمع بكل احتياجاتها، حسبما نقلته عنه صحيفة “الوطن”.

أما السبب الثاني، فيعود بحسب الأتاسي إلى “التخلص من المنافذ المفتوحة لتهريب جزء كبير من الإيرادات، مقابل الكثير من الخدمات الوهمية التي فرضها مجلس الإدارة السابق”، لذا زادت الإيرادات والأرباح بنسبة 31% خلال مدة قصيرة رغم تضخم النفقات 218%.

وأعلن الأتاسي عن توقيع محضر اتفاق مع كلّ من “وزارة الاتصالات والتقانة” و”الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد”، حيث قدّمت بموجبه “سيريتل” ضمانات مالية لتسديد 134 مليار ل.س المترتبة عليها، وبذلك يتم اليوم رفع الحراسة القضائية عن الشركة.

وأكد الأتاسي أن التحقيقات بينّت وجود مخالفات مالية وتهرب ضريبي ارتكبه مجلس الإدارة السابق خلال فترة ولايته، ونتج عنها انخفاض في الأرباح وحقوق المساهمين، إضافة إلى تفويته منفعة على الدولة بمبلغ 134 مليار ليرة، عند تحديد بدل الترخيص الابتدائي للشركة نهاية 2014.

وحول ترخيص المشغل الثالث، رأى الأتاسي أن دخوله إلى السوق سيزيد التنافسية بين المشغلات الثلاثة، وسيفرض على “سيريتل” تقديم خدمات أكثر جودة وبأسعار تنافسية للحفاظ على مشتركيها.

وقبل أيام، نشرت “سيريَتل” محضر اجتماع الهيئة العامة العادية المنعقد بتاريخ 30 حزيران 2021، وكان أبرز ما تقرر خلاله تشكيل مجلس إدارة جديد، والاقتراض لتأمين المبلغ اللازم لتسوية الخلاف مع “وزارة الاتصالات”.

وتأسست “سيريتل” في 2001، وأُدرجت ضمن “سوق دمشق للأوراق المالية” بنهاية 2018، ويبلغ رأسمالها حالياً 3.35 مليار ليرة، موزعاً على 33.5 مليون سهم، ووصل عدد مساهميها إلى 6,534 مساهماً في نهاية 2020.

وبلغ صافي الربح العائد إلى مساهمي “سيريتل” 80.73 مليار ليرة خلال 2020، متضمناً خسارة 2.83 مليار ليرة عائدة إلى فروقات تقييم القطع غير المحققة، فيما ربحت نحو 60 مليار ليرة خلال 2019.

وتوجد شركتا اتصالات خليوية في سورية حالياً هما “سيريتل” و”MTN”، وحصلتا خلال 2014 على ترخيص للعمل مدة 20 عاماً ضمن السوق السورية، وتجاوزت إيراداتهما 404.5 مليار ليرة سورية خلال 2020، بينها 284.36 مليار ليرة لـ”سيريَتل”.

ونص اتفاق ترخيص شركتي الاتصالات على أن تسدد كل شركة 50% من إيراداتها السنوية إلى الدولة خلال السنة الأولى للرخصة، ثم تصبح النسبة 30% في السنتين الثانية والثالثة، و20% خلال باقي سنوات الرخصة.

وخلال 2020، طالبت هيئة الاتصالات “سيريَتل” و”MTN” بدفع 233.8 مليار ليرة مستحق لخزينة الدولة، وقالت إنه دفعة إضافية على بدل الترخيص الابتدائي الممنوح لهما عام 2015، قبل أن يتم فرض الحراسة القضائية عليهما لرفضهما دفع المبلغ.

زر الذهاب إلى الأعلى