محلي

السورية للتجارة : وفرنا المياه المعبأة وبالسعر الرسمي

أعلنت “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” عن توفير جميع أنواع المياه المعدنية (بقين، الفيجة، دريكش، السن) في صالات “المؤسسة السورية للتجارة”، وبسعرها الرسمي المحدد من “وزارة الصناعة”.

بدوره، أكد مدير “السورية للتجارة” أحمد نجم، أنه تم استجرار كميات كافية من المياه المعبأة بأحجام نصف ليتر وبسعر 4,200 ليرة سورية للجعبة (المؤلفة من 12 عبوة)، وبحجم ليتر ونصف بسعر 3,150 ليرة سورية للجعبة (المؤلفة من 6 عبوات).

وأضاف نجم أن توفير المياه المعبأة في صالات المؤسسة جاء تلبيةً لاحتياحات المواطنين من المياه المعدنية، واستجابة لرغباتهم، حسبما أوردته صفحة وزارة التموين على “فيسبوك”.

ولاحظ بعض المواطنين في دمشق خلال الأيام الماضية وجود عبوات مياه “نستله” صغيرة مصدرها لبناني تُباع لدى بعض الأكشاك، بالتزامن مع غياب مياه الفيجة، وفي حال توفر الأخيرة تُباع بأعلى من سعرها الرسمي.

وتعد “الشركة العامة لتعبئة المياه” المسؤولة عن تعبئة المياه في سورية، وتتبع إلى “المؤسسة العامة للصناعات الغذائية”، والعائدة بدورها إلى “وزارة الصناعة”، وتعبّئ مياه السن والدريكيش في طرطوس، والفيجة بدمشق، وبقين ضمن ريف دمشق.

ويعد استيراد المياه المعبأة ممنوعاً منذ 2011، “لقدرة شركة تعبئة المياه على سد حاجة السوق المحلية، ولعدم إمكانية مراقبة جودة المياه المستوردة، ولكون الأخيرة معافاة من الرسوم الجمركية بموجب أحكام اتفاقية منطقة التجارة العربية الكبرى”، بحسب تبريرات المعنيين.

وباعت “الشركة العامة لتعبئة المياه” خلال العام الماضي 2020 نحو 126.6 مليون ليتر مياه معبأة، بقيمة إجمالية قاربت 14.26 مليار ليرة سورية، فيما حققت أرباحاً تجاوزت 5 مليارات ليرة سورية، بحسب كلام حديث لمديرها ملهم دوزوم.

ورفعت “الشركة العامة لتعبئة المياه” أسعار منتجاتها في مطلع آذار 2021، ليصبح سعر عبوة المياه المباعة للمستهلك (سعة 0.5 ليتر) 300 ليرة، و(سعة 1.5 ليتر) 460 ليرة، و(سعة 10 ليترات) 1,200 ليرة، و(سعة 18.9 ليتر) 1,000 ليرة.

زر الذهاب إلى الأعلى