محلي

قطاع طرق مسلحين يشكلون حاجزاً على طريق طرطوس – الشيخ بدر

قامت مجموعة مؤلفة من ثلاثة شبان مسلحين ببنادق، ليل الأحد 23 كانون الأول، بقطع الطريق العام الواصل بين قريتي ضهر مطر وبحنين التابعتين لمنطقة الشيخ بدر في ريف طرطوس.

وتناقلت صفحات محلية الخبر عن قيام المجموعة بترهيب العابرين وطلب الهويات تحت تهديد السلاح، ولدى قيام أحد المواطنين بسؤالهم عن صفتهم الأمنية زعموا أن “الحاجز أقيم بالتنسيق مع مدير ناحية بلدة السودا”، رغم عدم وجود أي شرطي او عنصر أمن معهم.

وفي اتصال مع مدير ناحية السودا، الرائد نديم غريبة، نفى “وجود أي تنسيق بينه وبين المجموعة المسلحة”، موضحاً “أنه تلقى الخبر عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي”.

وقال غريبة “وردتنا أخبار عن طريق بعض الصفحات عن ادعاء ثلاثة شبان مسلحين قاموا بتشكيل حاجز على الطريق الواصل بين قريتي ضهر مطر وبحنين، بأن الأمر تم بالتنسيق معنا وهذا ما لم يحدث”.

وأوضح الرائد “وردتنا معلومات عن قيام المجموعة بقطع الطريق لعدة ساعات ثم قيامهم بالفرار إلى جهة مجهولة، ونعمل الآن على إلقاء القبض عليهم ولدينا بعض الأسماء المشتبه بها من أهل قرية ضهر مطر وبحنين”.

ودارت سجالات عدة على الصفحات التي تناقلت الخبر وبرر البعض فعل الشبان “بسبب انتشار سرقات دراجات نارية وبطاريات في قرى المنطقة دون الوصول إلى الفاعل ” وأن “الحاجة إلى منع هذه السرقات هي التي دفعتهم إلى تشكيل الحاجز “.

وعن هذا التبرير قال الرائد غريبة “لا شيء يبرر حمل السلاح أوقطع الطرقات وإيقاف وتفتيش السيارات وطلب الهويات بهذه الطريقة، ونحن نعتقد أن هدف المجموعة كان السرقة والقيام بعمليات تشليح للعابرين وليس كما يقال“.

وبين الرائد أن ” هذه جريمة يعاقب عليها القانون خاصة مع الإدعاء الكاذب بعلم الجهات المختصة، ولو تم الأمر بعلمنا لأرسلنا عناصر أمن نظامية او عناصر مؤازرة فهذه المسائل من اختصاصها”.

وأضاف ” وردتنا في الفترة الماضية عدة بلاغات عن سرقات في قرى رأس الكتان، وبصيرة وبلاطة ونحن نعمل على معرفة مرتكبي هذه السرقات “.

يذكر أن ريف طرطوس شهد في السنوات الماضية العديد من حالات السرقة وقطع الطرقات والتشليح التي وصلت حد سرقة السيارات والخطف في بعض الأحيان خاصة في القرى البعيدة عن مركز المحافظة.

تلفزيون الخبر

زر الذهاب إلى الأعلى