محلي

جامعة سورية تفتتح فرعاً لها في سـ,ـجن دمشق لتعليم النزلاء

أعلنت وزارة التعليم العالي عن توقيع مذكرة تفاهم مع وزارة الداخلية، اليوم الأحد، وذلك لتمكين نزلاء السجون السورية من أجل متابعة دراستهم الجامعية.

وأفادت الوزارة عبر صفحتها الرسمية بأن وزير التعليم العالي، بسام إبراهيم، وقّع مع وزير الداخلية، اللواء محمد خالد الرحمون، مذكّرة لتأهيل نزلاء السجون السورية بمؤهلات جامعية في الدرجات الجامعية الأولى ودرجة الماجستير ضمن برامج “الجامعة الافتراضية السورية” من خلال افتتاح مراكز نفاذ للجامعة في سجن “دمشق” المركزي ومن ثم في بقية المحافظات.

ووقعت الجامعة برنامجاً تنفيذياً مع إدارة سجن “دمشق” المركزي كي تباشر تجهيز مراكز نفاذها، ليكون المشروع خطوة أولى لمشاريع تشمل بقية المحافظات السورية.

بدوره، قال وزير الداخلية إن الوزارة حريصة على تحويل مراكز السجون من دور للحجز إلى دور للإصلاح، بحيث يمكن للنزلاء متابعة دراستهم الجامعية والحصول على مؤهل علمي.

أما وزير التعليم العالي فأشار إلى أهمية التشاركية مع وزارة الداخلية من أجل اندماج السجناء بالتعليم واستكمال تحصيلهم العلمي ونيل الشهادات الجامعية، ودمجهم لاحقاً في سوق العمل، مؤكداً بأن الدراسة ستبدأ مع بدء العام الدراسي القادم بعد تأمين كافة المستلزمات المطلوبة للعملية التعليمية، على أن تكون البداية من سجن “دمشق” المركزي والتوسع لاحقاً بالفكرة لتطبيقها في السجون الأخرى.

والجامعة الافتراضية السورية هي جامعة افتراضية تعتمد على وسائل التعليم الإلكتروني عبر الإنترنت، افتُتحت في 2 أيلول عام 2002، وكانت السباقة إلى اعتماد التعليم الافتراضي في الشرق الأوسط، بقرار من وزارة التعليم العالي السورية، والتي تهدف إلى توفير تعليم من مستوى عالمي للطلبة السوريين في بلدهم، يشمل كافة القطاعات المهنية المتوفرة حالياً.

زر الذهاب إلى الأعلى