محلي

غرفة صناعة حلب تؤيد قرار استيراد الخيوط القطنية

وافق رئيس “مجلس الوزراء” حسين عرنوس على توصية اللجنة الاقتصادية، المتضمنة السماح للقطاع العام وللصناعيين فقط باستيراد مادة القطن المحلوج والخيوط القطنية، وفق طاقتهم الإنتاجية الفعلية، ولمدة 6 أشهر أي حتى نهاية العام.

وأيّد نائب رئيس مجلس إدارة “غرفة صناعة حلب” مصطفى كواية، القرار ووصفه بـ”الصائب”، مبيّناً أنه جاء استجابة لمطالب الصناعيين بتوفير الأقطان المحلوجة والخيوط القطنية لتلبية حاجة السوق المحلية، وفق ما نقلته عنه وكالة “سانا”.

وأمل كواية بأن يكون موسم الأقطان القادم (الذي يبدأ في تشرين الأول 2021) وفيراً، وأن تكفي الأقطان المنتجة محلياً حاجة شركات الغزول والخيوط في القطاعين العام والخاص، وبالتالي وقف الاستيراد بعد 6 أشهر إن لم تكن هناك حاجة.

من جهته، أوضح معاون وزير الاقتصاد بسام حيدر، أن المقترح كان بالتنسيق بين وزارات الاقتصاد والزراعة والصناعة، بعد توقعهم عدم كفاية محصول القطن هذا العام لتغطية حاجة المعامل والمصانع المحلية.

بدوره، أكد مدير “المؤسسة العامة للصناعات النسيجية” حارث مخلوف، أن المؤسسة أيّدت مطالب الصناعيين باستيراد الخيوط القطنية لهذا العام فقط، نتيجة قلة الأقطان التي تم توريدها إليها من “المؤسسة العامة لحلج وتسويق الأقطان”، وعدم قدرة شركات الغزل التابعة لها على تأمين حاجة القطاعين العام والخاص.

وأوضح مخلوف أن المؤسسة حددت الاحتياجات الفعلية من الغزول القطنية التي لا يمكن تزويد الصناعيين بها، وتم تأييد الموافقة على استيرادها حرصاً على استمرار دوران عجلة الإنتاج، حسب كلامه.

وفي نيسان 2021، قرر مجلس إدارة “المؤسسة العامة للصناعات النسيجية” رفع أسعار الغزول القطنية المسرحة والممشطة والتوربينية المنتجة لدى شركات المؤسسة، والمباعة للقطاعين العام والخاص، بمقدار تراوح بين 1,500 – 3,500 ل.س للكيلو.

وحددت الحكومة في مطلع آذار 2021 سعر شراء الكيلوغرام من القطن المحبوب لموسم 2021 بـ1,500 ليرة سورية، واصل أرض المحالج ومراكز استلام “المؤسسة العامة لحلج وتسويق الأقطان”، بعدما كان السعر 700 ليرة في موسم 2020.

وتتجاوز المساحات المزروعة بالقطن في سورية 32 ألف هكتار، ويفوق الإنتاج 100 ألف طن، ويتم رفع سعر استلامه بسبب ارتفاع أسعار الأسمدة والمحروقات، بحسب كلام سابق لمدير مؤسسة حلج وتسويق الأقطان زاهر العتال.

زر الذهاب إلى الأعلى