محلي

إجراءات صارمة لمحاربة “المتصيدلين”

اتخذ فرع نقابة الصيادلة في محافظة حماة جملة من الإجراءات لتنظيم عمل مهنة الصيدلة، وإطلاق حملة بالتعاون مع مديرية الصحة لتشديد الرقابة على عمل الصيدليات ووضع حد للمخالف خاصة ما يتعلق بالصيادلة الذين غادروا القطر ويعمل بتراخيص صيدلياتهم أشخاص آخرون أو المقيمين في مدينة حماة ولا يعملون في صيدلياتهم عبر إلزامهم بالعمل لتنظيم البيع.

وبين رئيس فرع النقابة الدكتور بدري ألفا في تصريح أنه تم تنظيم عدد من الضبوط بحق عدد من الصيدليات في حي القصور بمدينة حماة نتيجة مخالفتها لنظام المناوبات من جهة ووجود شخص نيابة عن الصيدلي يقوم بعمليات بيع الدواء وكذلك الأمر ذاته في حي الشريعة.
وأوضح ألفا أن الشخص المسؤول عن العمل في الصيدلية نيابة عن الصيدلي لا يعدو عن كونه تاجراً يتعامل مع سلع وليس أدوية وهذه المفارقة تفسح المجال لحدوث الكثير من الأخطاء الطبية، خصوصاً فيما يتعلق بالأدوية ذات الأسماء المتشابهة، ناهيك عن عدم درايته العلمية بالمواعيد والطرق الصحيحة لتناول تلك الأدوية ونتيجة لكل هذه السلبيات نجد أنفسنا مطالبين بالحد من هذه الظاهرة لأنها تمس بصحة المواطن كون عمل الصيدلي والطبيب متكاملين ووجود الصيدلي المرخص في صيدليته يعطي ثقة كبيرة للمواطنين وضماناً لو أخطأ الطبيب بتشخيص الدواء اللازم عندها يقوم بالاتصال به ومشورته بنوعية الدواء.

وأكد “للبعث” على التشدد في وجود المستحضرات الدوائية المرخصة فضلاً عن عدم بيع الأدوية من دون وصفات طبية. وأضاف: إنه تم فرض غرامة مالية على الصيدليات المخالفة والتوعد بتشديد العقوبة في حال التكرار، لافتا إلى أن فرع النقابة حدد عمل أعضاء اللجان التخصصية في النقابة من لجان الكشف والمناوبات واللجان العلمية والمالية والاجتماعية وشؤون الصيدليات، إضافة إلى لجنة القرار 29/ت مع مديرية الصحة والكشف على الصيدليات والمستودعات ولجنة المشتريات، فضلا عن تعيين معتمدين للنقابة في مختلف مناطق المحافظة لمتابعة عمل الصيدليات، لافتا إلى قبول تسجيل 10 صيادلة جدد وصرف مستحقات الوفاة.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى