محلي

مربو الدواجن : لا تصدير للبيض وسعره يجب أن يكون 10 آلاف ل.س

نفت لجنة مربي الدواجن وجود أي تصدير للبيض حالياً، مرجعة السبب الرئيسي لارتفاع سعره إلى انخفاض الإنتاج بنسبة 50%، فيما أوضحت مديرية حماية المستهلك في وزارة التموين أن من أسباب ارتفاع أسعار البيض تصديره للدول المجاورة.

وأكد عضو لجنة مربي الدواجن حكمت حداد ، أنه لا يتم تصدير البيض بل على العكس يدخل تهريباً من لبنان نتيجة انخفاض سعره فيها، حيث تدعم الحكومة اللبنانية أسعار الأعلاف بنسبة 50%.

ورأى حداد أن صحن البيض الكبير يجب أن يُباع للمستهلك بـ10 آلاف ليرة، حتى يتمكّن المربي من تعويض رأسماله الذي خسره الفترة الماضية وتحقيق ربح مقبول، مضيفاً: “حذّرنا سابقاً من ارتفاع سعر البيض نتيجة الخسائر التي كان يتحمّلها المربون”.

وتوقّع حداد بحسب “”الاقتصادي”” أن تبدأ أسعار البيض بالانخفاض في أيلول المقبل، مع بدء ضخ إنتاج الأفواج الجديدة من الفروج، منوهاً بأن الأفواج السابقة ذُبح نصفها خلال الفترة الماضية وبيعت لحوماً، حيث تكلّف كل فرخة 17 ألف ليرة خلال فترة التربية المحددة بـ5 أشهر.

من جهته، أوضح مدير حماية المستهلك في “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” محمد باغ، أن من أهم أسباب ارتفاع أسعار البيض هو خروج بعض المربين عن العمل، وتناقص عددهم إلى حد كبير، إضافة إلى التصدير للدول المجاورة.

وأضاف باغ خلال حديثه إلى صحيفة “تشرين”، أن الحكومة تعمل الآن على دعم هذا القطاع من خلال توفير مستلزمات المربين، مؤكداً أن دوريات حماية المستهلك تقوم يومياً بجولة على الأسواق للتأكد من التزام البائعين بالنشرة الصادرة عنها.

وعدّلت “مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق” أمس الأول الإثنين نشرة أسعار الفروج والبيض والشاورما، وارتفع فيها سعر صحن البيض الكبير 600 ل.س مقارنة مع نشرة الأسعار الصادرة 14 حزيران الجاري، أي خلال أسبوع.

وبحسب نشرة أسعار تموين دمشق، فإن صحن البيض (30 بيضة) من وزن 1,801 غرام فما فوق تحدّد بـ8,400 ل.س، والصحن من وزن 1,651 – 1,800 غرام سعره 8,200 ل.س، والصحن الذي يقل وزنه عن 1,230 غراماً سعره 7,600 ل.س.

زر الذهاب إلى الأعلى