محلي

على ذمة “مربي الدواجن” .. أي مربي لديه 30 ألف دجاجة بياضة يخسر يومياً مليون ليرة

تعرض قطاع الدواجن في سوريا خلال لانتكاسات عديدة ساهمت في خروج الكثير من المربين من العملية الإنتاجية ما خلق فجوة إنتاجية في السوق.

وأكد عضو لجنة مربي الدواجن حكمت حداد، أنه حتى تنخفض أسعار الفروج والبيض في الأسواق يجب أن تقوم مؤسسة الأعلاف بإعطاء مربي الدجاج البياض عن كل دجاجة بياضة 2 كيلو ذرة شهرياً، ومربي الفروج عن كل فروج كيلو واحد كسبة فول صويا و2 كيلو ذرة صفراء خلال دورة التربية ومدتها شهرين.

وبيّن حداد في حديثه لصحيفة “الوطن” المحلية، أنه منذ شهر شباط الماضي مؤسسة الأعلاف متوقفة عن بيع المقنن العلفي إلى مربي الدواجن ولم يستلم أي مرب مقنناً علفياً من المؤسسة وذلك بسبب عدم توافره لدى المؤسسة وعدم قيامهم بافتتاح باب التوزيع لدورة علفية جديدة.

كما أوضح حداد أن المربي الذي لديه 30 ألف دجاجة بياضة يخسر يومياً مليون ليرة وفقاً لأسعار مبيع البيض حالياً في الأسواق.

وفيما يخص إنتاج الفروج والبيض حالياً، أكد حداد أن إنتاجهما ازداد بعد العيد وكذلك العرض ازداد لكن المشكلة حالياً أن المشتري اتجه حالياً لشراء الخضار بسبب انخفاض أسعارها وخفضوا من استهلاك الفروج والبيض، الأمر الذي أدى إلى انخفاض أسعارهم في الأسواق.

وسبق أن أكد عضو لجنة دواجن أن قطاع الدواجن لا يزال في منحنى خطر، مبدياً خشيته من انخفاض الأسعار وليس ارتفاعها.

وقامت الحكومة بتوزيع مقنن علفي 1250 غ للدجاج البياض و250غ شعير خلال شهرين إلى شهرين ونصف، وأوضح حداد في هذا السياق أن هذا العلف يشكل حوالي 8% من استهلاك الدواجن، لكنه غير كاف لتشكيل دعم سعري أو وفر.

زر الذهاب إلى الأعلى