محلي

التربية : سنراقب الطلاب بالكاميرات لمنع الغش في امتحانات الشهادات العامة .. ولا داعي للخـوف

أكد مدير التربية في اللاذقية عمران أبو خليل، جهوزية المديرية لامتحانات الشهادات العامة، مع الانتهاء من جميع التحضيرات بالشكل الأمثل وفق التوجيهات الوزارية.

وبيّن أبو خليل، أن ٤٥٩٦٨ طالباً وتلميذاً سيتقدمون لامتحانات الشهادات العامة لدورة هذا العام، موزعين على ٣٩٠ مركزاً امتحانياً، مشيراً إلى تسجيل ٢٤١٠٣ تلاميذ لشهادة التعليم الأساسي، و٧٠٨٨ طالباً لشهادة الثانوية الفرع الأدبي مقابل ١١٠٤٦ طالباً لامتحان الفرع العلمي، و58 طالباً لشهادة الإعدادية الشرعية، و77 طالباً من الثانوية الشرعية، و1000 طالب من الثانوية التجارية، و204 طلاب من الفنون النسوية، ومن الثانوية المهنية الصناعية ٢٣٩٢ طالباً، وأشار إلى أن المتقدمين من أبناء الرقة لمختلف الشهادات ١٧٥ طالباً، ومن أبناء إدلب ٣٦ طالباً.

وأشار مدير التربية إلى أن الامتحانات العامة ستجري وفق خطة الطوارئ الصحية مع الاستمرار باتخاذ التدابير الوقائية الاحترازية، ومنها تعقيم المراكز الامتحانية قبل الامتحان وبعد تقديم كل مادة، إضافة إلى إجراء المسح الحراري للطلاب والكادر التربوي والإداري، وإلزام الكوادر بارتداء الكمامة، والحرص على تطبيق التباعد المكاني، بحسب ما نقلت عنه صحيفة “الوطن”.

كاميرات لرصد الخلل:

فيما يخص الإجراءات الجديدة لمراقبة الامتحانات عبر الكاميرات، قال أبو خليل إن الوزارة ستحدد عدداً من مراكز امتحانات الشهادة الثانوية الحرة من الفرع الأدبي في اللاذقية لتتم مراقبتها بالكاميرات – من دون إعلان مسبق- ومتابعتها مركزياً لرصد أي حالة خلل واتخاذ قرارات حاسمة، معتبراً أن هذا الإجراء يضبط العملية الامتحانية ويخفف حالات الشغب والنقل بشكل عام.

وحول التساؤلات عن توافر الكهرباء لتشغيل الكاميرات، أكد أبو خليل أن جميع الأمور الفنية مدروسة وزارياً، لافتاً إلى أن تطبيق كاميرات المراقبة حالياً هو بداية تجريبية ببعض القاعات ليتم تركيبها بكل المراكز الامتحانية في الامتحانات القادمة.

شيفرة ومركز محصّن:

عن تشفير الأسئلة، بيّن أبو خليل أنه في كل محافظة تم تجهيز مركز إستراتيجي مصفّح يقيم فيه ممثل من وزارة التربية مع عناصر موثوقين لا يحملون هواتف نقالة طوال الفترة الامتحانية من دون خروجهم منه أو دخول أي أحد إليهم، مضيفاً إن ممثل الوزارة الوحيد من يستطيع فك شيفرة الأسئلة التي ستصله إلكترونياً من الوزارة (عبر الإنترنت أو فلاشة أو سي دي) وقبل يوم من كل مادة يتم تزويده بكلمة السر لفك الشيفرة ومن ثم طباعة الأسئلة ضمن المركز المحصّن وتوزيعها إلى المراكز يوم الامتحان.

وأشار أبو خليل إلى أن تشفير الأسئلة يتم بالتعاون مع وزارة الاتصالات ليكون أفضل أنواع التشفير، وهي طريقة تؤمن حماية للأسئلة من جهة، ومن جهة أخرى توفر جهداً ووقتاً لنقل الأسئلة من الوزارة في دمشق إلى باقي المحافظات.

لا داعي للخوف:

وعن مخاوف بعض الطلبة مما تم الحديث عنه من إجراءات مراقبة وتشفير، رد مدير التربية بالقول: “جميع الإجراءات تصب في مصلحة الطلاب، لا داعي لأن يتخوف الطلاب من هذه الإجراءات فالتغيير حصل في التحضيرات اللوجستية في حين الأسئلة ستراعي جميع المستويات وسيشعر الطالب بأريحية في التعامل معها.

وأضاف أبو خليل إن الأسئلة الامتحانية ستكون في أغلبها غير مركبة وإنما مبسطة وتتضمن الاختيار من متعدد والانتقال من سؤال لآخر وإملاء للفراغات، مؤكداً أنها بالمجمل أسئلة موضوعية ومناسبة لجميع مستويات الطلبة الذين نتمنى لهم التوفيق والنجاح، وفق ما ذكر.

وتبدأ امتحانات الشهادة العامة (البكالوريا) نهاية الشهر الحالي في يوم الاثنين الواقع في 31/5/2021 للفرعين العلمي والأدبي.

زر الذهاب إلى الأعلى