اقتصاد

الأردن يسمح باستيراد عددا من المنتجات السورية التي حظرها سابقا

قرر الأردن استثناء عدد من البضائع من قرار حظر استيراد سابق طبقه على المنتجات السورية منذ عام 2018.

وأعلنت وزيرة الصناعة والتجارة الأردنية مها علي، أن مجموعة من البضائع السورية، ستكون مشمولة بقرار السماح بالاستيراد، ولمدة ثلاث اشهر، بحسب وكالة “بترا” الأردنية.

و”تشمل البضائع السكاكر والشوكولاتة والويفر والأحذية من الجلد الطبيعي، و ألبسة الأطفال والألبسة الداخلية ومراوح الطاولة والأرض، والجدران والنوافذ والسقوف ضمن كميات محددة.”

وسبق أن أصدر الأردن قرارا بحظر مجموعة كبيرة من البضائع السورية في العام 2018، أبرزها القهوة والشاي وأصنافا متعددة من الخضار والفواكه، إضافة للمياه الغازية والمعدنية والزيوت النباتية والحيوانية والدواجن واللحوم والأسماك.

وكان القطاع الصناعي في الأردن طالب، في كانون الثاني 2019، بتطبيق المعاملة بالمثل مع سوريا، بما يتعلق بحركة المنتجات والبضائع التجارية بين البلدين.

وأصدرت غرفة صناعة الأردن حينها بيانا، انتقدت الاشتراطات والقيود المفروضة على البضائع الأردنية من الجانب السوري، رغم دخول المنتجات السورية إلى السوق الأردنية دون قيود.

وشدد الأردن أواخر 2018، إجراءات دخول المنتجات الزراعية السورية إلى أراضيه عبر معبر نصيب الحدودي، بعد احتجاجات لمزارعين على دخول المنتجات الزراعية السورية إلى الأردن بطريقة قال إنها “غير مشروعة”.

وأصدر الأردن قراراً أواخر العام الفائت، استثنى بموجبه 66 مادة من قرار حظر الاستيراد من سوريا.

يذكر أن الأردن كرر خلال الأشهر الأخيرة من عام 2020، إغلاق حدوده لأيام، أمام الشاحنات السورية، وكذلك إجبار شاحنات سورية على الانتظار عند الحدود، بدون مبرر معلن.

زر الذهاب إلى الأعلى