منوعات

بنحو نصف مليون دولار .. فتاة الكـوارث تبيع صورتها الأصلية

باعت الشابة الأميركية زوي روث البالغة من العمر (21 عاماً) وصاحبة الصورة المعروفة بصورة “فتاة الكوارث“، صورتها الأصلية وهي بعمر 4 أعوام والتي حققت شهرة واسعة بعدما وقفت فيها أمام مبنى محترق مع “ابتسامة ماكرة ومضحكة في نفس الوقت” على وجهها، وذلك مقابل 473 ألف دولار.

ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز” عن روث وهي طالبة جامعية قولها إنها استمتعت برؤية مئات النسخ من صورتها، مضيفةً: “يمكنك أن تجعلها توائم السياق الذي تريده، أحب رؤية الصيغ المختلفة للصورة لأني أحب أن أرى مدى إبداع الآخرين”.

وأصبحت صورة روث منذ يناير (كانون الثاني) 2005، منتشرة بشكل واسع على الشبكة العنكبوتية، بعدما خرجت برفقة عائلتها تتفقد منزلاً يحترق في حي تابع لمدينة ميباني في ولاية كارولاينا الشمالية الأميركية، حيث كان رجال الإطفاء سيطروا على الحريق، فطلب منها والدها الابتسام ليلتقط صورتها.

والتقط والد زوي روث، وهو مصورٍ هاو، صورة لابنته وهي تبتسم وتنظر نظرة ماكرة عابثة، وبعد فوز الصورة بجائزة التصوير الفوتوجرافي عام 2008، انتشرت الصورة بسرعة عندما تم نشرها على الإنترنت، وباتت تستخدم بشكل واسع من قبل أي شخص يأمل في تصوير مشهد كارثي أو عمل مؤذٍ أو يتسم بالشر.

ومنذ ظهورها لأول مرة، ذاع صيت صورة زوي روث بشكل واسع وجرى تضمينها في سياقات كثيرة للكوارث الطبيعية والحوادث، مثل غرق السفينة “تايتانيك”.

وأكدت زوي روث أنها ستتبرع بالمال للجمعيات الخيرية، بالإضافة إلى استخدام ثمن الصورة التي بيعت بنسق “إن إف تي”، وهو أسلوب تشفير عبر الرموز غير القابلة للاستبدال وذلك لتستفيد زوي منها في سداد القروض الخاصة بدراستها الجامعية.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى