محلي

محافظة دمشق توضح ما أثير حول تشييد مقاسم سكنية في حديقة عامة

ردت “محافظة دمشق” على ما أثير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حول تحويل حديقة عامة في منطقة الميدان – الزاهرة القديمة بشارع الأشمر جانب مدرسة خير الدين الزركلي، إلى مقاسم سكنية.

وأكدت المحافظة في توضيحها، أن الموقع المذكور ليس حديقة عامة وإنما هو في الأساس مقاسم سكنية تحمل الأرقام (163- 164- 165- 166)، (لها الحق في التشييد ضمن الموقع) بموجب تنظيم شرقي الميدان الصادر في 20 كانون الأول 1990.

وأضافت، أنه تمت زراعة الموقع مؤقتاً تفادياً لتحويله إلى مكب للأوساخ والقمامة، ريثما يحصل أصحاب المقاسم على رخص بناء، مبيّنةً أن صاحب المقسم 166 حصل على رخصة رقمها 63 في 25 تموز 2019 وبدأ التشييد، منوهةً بأن الأشجار لم تُقطع بل نُقلت إلى موقع آخر حفاظاً عليها.

وقبل أيام، تفاجأ أهالي منطقة الزاهرة القديمة في حي الميدان جانب المتحلق الجنوبي، بقيام ورشات بناء بإزالة حديقة عامة موجودة هناك وقطع أشجارها، لتشييد بناء مكوّن من 11 طابقاً، حسبما انتشر على موقع التواصل “فيسبوك”.

وبحسب الشكاوى، فإن المواطنين رأوا مكان البناء غير مناسب وغير متناسق، وسيشكل ضرراً كبيراً لأحد الأبنية كونه سيكون ملاصق له تماماً، كما بيّنوا أن إزالة الحديقة وقطع الشارع كلياً سيشكل ازدحاماً للمارة والسيارات.

وحصلت قصة مشابهة خلال 2019 في حديقة القرماني الواقعة ضمن شارع الثورة بدمشق، عندما شوهدت أعمال حفر ضمنها، فاعتقد المواطنون أنه استثمار جديد للمحافظة في الحدائق العامة، أو استثمار تابع لمجمع يلبغا.

وتبيّن لاحقاً أن الحفريات تجري في حديقة القرماني لإشادة مقسم رقمه 1373، وتعود ملكيته للمستثمر (ع.د) وله أحقية التشييد في هذه المنطقة بموجب تنظيم قديم يقارب عمره نصف قرن يدعى “تنظيم شرقي المرجة”.

وبحسب كلام سابق لعضو المكتب التنفيذي في “محافظة دمشق”، فيصل سرور، فإن المحافظة ضد استثمار الحدائق العامة، قائلاً “لم ولن نفتح باب الاستثمار وستبقى الحدائق متنفساً لأهل دمشق، وكل ما هو مستثمر يعود لنهج قديم”.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى