محلي

الأرصاد الجوية : عودة متوقعة لأسراب الجراد خلال اليومين القادمين

رجحت المديرية العامة للأرصاد الجوية السورية، عودة أسراب الجراد خلال اليومين القادمين بفعل الحالة الجوية التي تسجل انخفاض على درجات الحرارة يرافقها رياح شرقية.

وبحسب ما ورد على صفحة الأرصاد الجوية، فإن هذه الرياح حارة جنوبية غير مستقرة وسرعتها بين الخفيفة والمعتدلة الناقلة لأسراب الجراد، عدا عن أن درجة الحرارة المتوسطة هي عامل رئيسي لانتقال ونمو الجراد، كما أن الرطوبة التي ستتوفر في التربة لها دور في احتضان البيض ونمو النباتات التي تؤمن الغذاء للجراد.

وتتحرك اليوم السبت تبعاً للظروف الجوية السائدة، أسراب الجراد الصحراوي المتواجدة حالياً وبأعداد كبيرة على شكل أسراب متنقلة من شمال شرق السعودية حتى الأجزاء الجنوبية الغربية من العراق وحتى شرق الأردن بعد أن كانت متواجدة خلال الأسبوع الماضي في تلك المناطق وتقدمت باتجاه جنوب شرق سوريا، تبعا بسبب الظروف الجوية التي ساعدتها على الانتشار.

ووفق الأرصاد الجوية، سنلاحظ نشاط بحركة الأسراب في تلك المناطق نتيجة سيطرة منخفض جوي حار مع كتلة هوائية شبة مدارية ورياح تساعد على تقدم أسراب الجراد باتجاه سوريا، بسبب تأثير المنخفض الحالي على منطقة شرق المتوسط خلال 48 ساعة القادمة وخاصة المنطقة الجنوبية والبادية السورية وسيطرة رياح شرقية يختلف اتجاهها من شمالية شرقية إلى جنوبية شرقية حسب المنطقة مع ارتفاع على درجات الحرارة بشكل ملحوظ يساعد على بقاء الجراد وتحركه مع الرياح السطحية باتجاه الريف الشمالي الشرقي لمدينة السويداء وبشكل تدريجي للريف الشرقي والجنوبي الشرقي وباتجاه الشمال لمناطق البادية تباعاً.

ومن المتوقع بقاء الرياح الشرقية حتى بعد ظهر يوم الأحد ثم تتحول تدريجياً إلى جنوبية غربية وعليه يضعف انتشار الجراد بشكل تدريجي في المناطق الجنوبية، ويتحرك شرقاً للشمال الشرقي مع بقائه باتجاه البادية حتى صباح الاثنين حيث تعود الأجواء المعتدلة مع انخفاض على الحرارة بشكل ملموس حتى نهاية الأسبوع القادم، وبالتالي لا خطر من عودة الجراد الصحراوي خلالها.

وبناء عليه، حذرت الأرصاد الجوية السورية من عودة أسراب الجـراد إلى المناطق الجنوبية الشرقية بدءاً من صباح اليوم السبت وحتى بعد ظهر يوم الأحد.

يذكر أن عمليات مكافحة الجـراد الصحراوي تمت في البوكمال والسويداء، وبريف دمشق في قارة ويبرود وفليطة، وفي حمص على بوابة تدمر، ولا توجد أي أضرار تذكر حتى الآن كون الجـراد الواصل ناضج جنسياً ومنخفض التغذية.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى