اقتصاد

صناعي : مرتاحون لقرار خفض سعر الدولار وزيت القلي إلى مزيد من الانخفاض

أكد رئيس القطاع الغذائي في “غرفة صناعة دمشق وريفها” طلال قلعه جي، أن شراء الدولار من شركات الصرافة أعطى ارتياحاً للصناعيين والتجار، عبر حصولهم على القطع بطريقة نظامية وبسيطة وبسعر منطقي يميل للهبوط، ما خلق استقراراً في الأسواق ضمن فترة ذروة الطلب وهي شهر رمضان.

وأضاف قلعه جي بحسب “الاقتصادي” ، أن هذه العملية أدت إلى “انخفاض متواصل في أسعار السلع الغذائية، خاصة التي يكثر الطلب عليها كالسكر والطحين والرز والزيوت، فخلال هذا الأسبوع انخفض سعر ليتر الزيت 10% من 7,700 إلى 7,000 ليرة بسعر المعمل، وهو مستمر بالنزول”.

وأشار رئيس القطاع الغذائي إلى وجود إقبال كبير من مستوردي ومصنعي المواد الغذائية على شراء الدولار عبر شركات الصرافة، وفق حاجتهم الفعلية للاستيراد التي تحددها إجازات الاستيراد.

وأعلنت “شركة المتحدة للصرافة” أمس عن شريحة سعرية جديدة لبيع الدولار الآجل إلى الصناعيين والتجار، حيث تم تخفيض سعر الدولار المباع فيها إلى 2,790 ليرة سورية.

ودعت “المتحدة للصرافة” الراغبين بالشراء إلى تسليم المبلغ بالليرات السورية من 9 – 20 رمضان الجاري، ليحصلوا مقابله على دولار بعد 20 يوماً من التسليم.

وصدر قرار حكومي قبل 10 أيام، سمح لشركتي الصرافة “الفاضل” و”المتحدة” ببيع القطع الأجنبي الآجل لمن يحتاجه من التجار والصناعيين لتمويل مستورداتهم، وتم تحديد 3 شرائح سعرية هي 3,250 ليرة للدولار، و3,100 ليرة، و2,900 ليرة.

وتمتد الشريحة الأولى لبيع الدولار الآجل من 1 إلى 10 رمضان وبسعر 3,250 ليرة سورية لمبيع الدولار الواحد، والثانية تمتد من 10 إلى 20 رمضان وبسعر 3,100 ليرة للدولار، والشريحة الثالثة تستمر من 20 إلى 30 رمضان بسعر 2,900 ليرة للدولار.

وفي 17 حزيران 2020، عدّل “مصرف سورية المركزي” سعر صرف الليرة مقابل الدولار بغرض تمويل المستوردات الأساسية ليصبح بـ1,256 ليرة، بعدما كان بـ435 ليرة للمستوردات المدعومة، و700 ليرة كسعر تفضيلي للمواد المدعومة لكن غير الأساسية.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى