محلي

منعاً من التزوير .. خطط لاعتماد لوحات سيارات جديدة بكود سري

اجتمعت اللجنة العليا للمرور أمس برئاسة وزير الداخلية محمد خالد الرحمون، داعيةً “وزارة النقل” إلى التنسيق معها لإجراء دراسة بهدف تغيير لوحات السيارات، وإيجاد نموذج جديد لا يمكن تزويره يحمل كوداً سرياً خاصاً بكل مركبة، يتضمن كامل المعلومات عنها.

وأوصت اللجنة أيضاً بالتنسيق مع “وزارة الإعلام”، لإحداث إذاعة مرورية بهدف زيادة الوعي بطرق السلامة المرورية، إضافة إلى وضع أجهزة مراقبة السرعات على الطرقات العامة، وفق ما أوردته “وزارة الداخلية” في موقعها.

ولفتت اللجنة إلى ضرورة تكليف “وزارة النقل” بإعداد دراسة لمعالجة الأوتسترادات بين المحافظات فيما يخص المستنقعات المائية المشكلة على الطرقات، وخاصة أوتستراد طرطوس اللاذقية، وأوتستراد طريق الزبداني، وأوتستراد دير الزور.

وطلبت اللجنة أيضاً بإزالة المطبات البيتونية غير الضرورية عن الأوتسترادات بين المحافظات، وطلاء الضروري منها بالمادة العاكسة منعاً لوقوع الحوادث الليلية، ووضع شاخصات تحذيرية.

بدوره، لفت رحمون إلى أن وزارته قامت بتحديث قاعدة البيانات في إدارة المرور وفروعها بالمحافظات، ليتمكن المواطنون من المصالحة على الضبوط الغيابية في أي محافظة بغض النظر عن مكان تسجيل المركبة ومكان وقوع المخالفة.

وخلال النصف الأول من العام الجاري، صنّع معمل لوحات السيارات التابع إلى “المؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي” 13 ألف زوج لوحات سيارات، وسلّمها إلى مديريات النقل بالمحافظات.

وضبطت “وزارة النقل” خلال الفترة الماضية، وكالات وشهادات جمركية وإجازات استيراد وشبكة تزوير وثائق سيارات، تضم معقبي معاملات وتجار وموظفين، وفق ما ذكره مؤخراً معاون وزير النقل محمد عمار كمال الدين.

وبحسب كلام كمال الدين، فقد وصل عدد السيارات المسروقة والمتضررة التي تم تنظيم ضبط لها وإعادتها إلى أصحابها حتى تاريخه لحوالي 40 ألف سيارة.

الاقتصادي

زر الذهاب إلى الأعلى