محلي

محروقات : بدء توزيع الوجبة القادمة من الغاز بدمشق خلال يومين

أرجع مدير عمليات الغاز في “شركة محروقات” أحمد حسون، سبب نقص توزيع مادة الغاز المنزلي إلى ضعف التوريدات والتخفيض التدريجي للكميات، وبيّن أن إجمالي النقص يتراوح بين 15 – 20% فقط، حسب كلامه.

وأكد حسون لصحيفة “الوطن”، أن الوجبة القادمة من الغاز ستفتح خلال اليومين القادمين، ويتحسن الوضع في دمشق وريفها، معتبراً الوضع جيد وسيعود إلى ما كان عليه سابقاً بعد وصول توريدات جديدة.

وبيّن أنه كان يتم توزيع 3 ملايين أسطوانة غاز منزلي في الوجبة الواحدة خلال 40 – 45 يوماً، بينما انخفض التوزيع في الوجبة الحالية إلى 2.2 مليون أسطوانة يتم توزيعها على مدى شهرين، وبقي 800 ألف أسطوانة منها، ما أدى لتأخر مستحقات البعض.

بدوره، أكد مصدر في “جمعية معتمدي الغاز في دمشق”، أن أغلب معتمدي المدينة أنهوا ارتباطاتهم في الوجبة الماضية، وينتظرون ارتباطات الوجبة القادمة التي لم تبدأ بعد، مبيناً أن عمليات التوزيع كلها تعتمد على الإنتاج المحلي حتى الآن.

ويشتكي المواطنون من تأخر دورهم بالحصول على الغاز المنزلي لما يفوق الشهرين، فيما يُرجع المعتمدون السبب إلى عدم وجود كميات كافية من الغاز لتوزيعها، والأمر مرهون بالتوريدات.

وفي 15 آذار 2021، رفعت “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” سعر مبيع أسطوانة غاز البوتان المنزلي (وزن 10 كغ) إلى 3,850 ل.س، بدل 2,650 ل.س، وأسطوانة غاز البوتان الصناعي (وزن 16 كغ) إلى 9,200 ل.س بدل 6,000 ل.س.

وبعد رفع سعر الغاز، اشتكى مواطنون بدمشق من تقاضي بعض معتمدي الغاز 5 آلاف ليرة ثمن الأسطوانة، بزيادة 1,150 ليرة عن السعر الرسمي المحدد، والبالغ 3,850 ل.س، فيما أكدت مديرية تموين دمشق أن السعر الرسمي للمعتمد هو 4,200 ل.س.

وتشهد المحافظات السورية أزمة نقص في المشتقات النفطية، ما أثر على كميات البنزين والمازوت والغاز الموزعة على المحافظات، وهو ما تبرره “وزارة النفط والثروة المعدنية” بالعقوبات التي تُأخّر وصول ناقلات النفط إلى سورية.

وقبل أيام، كشفت مصادر مطلعة لوكالة روسية عن اتفاق روسي إيراني سوري، لتأمين تدفق آمن ومستقر لإمدادات النفط والقمح وبعض المواد الأخرى من إيران إلى الموانئ السورية، وذلك بحماية الأسطول البحري الروسي.

ووصلت ناقلة نفط تحمل مليون برميل إلى ميناء بانياس في 7 نيسان الجاري، تلاها وصول 3 ناقلات أخرى في 11 من الشهر نفسه، لتعود مصفاة بانياس إلى العمل بعد توقف دام شهراً، بسبب توقف النفط الخام، حسب كلام المعنيين.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى