محلي

الصحة : ارتفاع الإصـابـات المثبتة في حمص وحلب واللاذقية والسويداء ونسبة إشغال غرف العناية 100%

أوضح مدير الجاهزية والإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة الدكتور توفيق حسابا أن هناك ارتفاعا جديد بأعداد الإصـابـات المسجلة بفيـروس كـورونـا والمثبتة باختبار الـ PCR حيث تم تسجيل أعلى حصيلة خلال شهر نيسان الجاري بعد أيام من استقرار الإصـابـات بحسب “سانا”.

وبين الدكتور حسابا “أنه منذ بداية الشهر الجاري كان عدد الإصـابـات في وضع متسطح إلا أنه خلال اليومين الماضيين بدأ لحظ ازدياد في عدد الإصابات حيث تم تسجيل 158 إصـابة يوم الخميس وهي أكبر حصيلة يومية تم تسجيلها خلال هذا الشهر وهذا ما يعني أنه لم يتم تجاوز مرحلة الخـطر.”

وبمقارنة مع الأيام السابقة كانت محافظتا دمشق وطرطوس تسجل أعلى عدد من الإصابات وفق الدكتور حسابا الذي بين أن الارتفاع الذي حصل بأعداد الإصـابـات خلال الأيام الماضية كان في محافظة اللاذقية وحمص وحلب والسويداء.

وكشف الدكتور حسابا أن عدداً من الإصـابـات المسجلة التي تم إجراء اختبار الـ PCR لها وظهرت إيجابية نتيجتها هي من الحالات التي كانت تتم معالجتها في المنازل، مبيناً ان أكثر من مريض وصلوا إلى المشفى ونسبة الأكسجة لديهم 40 بالمئة وهم في حالة حرجة.

ولفت الدكتور حسابا إلى أن أسرة المشافي ممتلئة بالمصـابين والحالات المشتبه بإصـابتها ونسبة الإشغال في العناية المشددة تتراوح بين 98 و100 بالمئة إلا انه لم تكن هناك حاجة إلى نقل أي مريـض خارج محافظته “.

وأشار حسابا إلى توافر جميع المستلزمات الطبية والأوكسجين مع جاهزية تامة للعناصر الصحية لاستقبال جميع الحالات.

ودعا الدكتور حسابا إلى الالتزام بالإجراءات الصحية وارتداء الكمامة كونها السبيل الوحيد لكسر سلسلة العـدوى إضافة إلى تطبيق التباعد المكاني والتعقيم المستمر مشدداً على أهمية مراجعة المشفى فور الشعور بأعراض مشابهة لأعراض الإصـابة بالفيـروس.

يذكر أن عدد الإصـابات المسجلة في سوريا وفق بيانات وزارة الصحة بفيـروس كـورونـا حتى مساء الخميس 15 نيسان الجاري بلغ 20713 شفيت منها 14469 وتوفـيـت 1414 حالة.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى