اقتصاد

الذهب يواصل تراجعه ويُسجل إنخفاضاً جديداً اليوم

سجل سعر غرام الذهب صباح اليوم الخميس انخفاض في الأسواق السورية، حيث فقد الغرام 2 آلاف ليرة سورية من مكاسبه، بعد أن سجل أمس الأربعاء سعر قدره 150 ألف ليرة سورية للغرام عيار 21 قيراط.

وأصدرت الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات في دمشق نشرة أسعار للذهب، حيث سجل سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط صباح اليوم 148 ألف ليرة، بينما بلغ سعر الغرام عيار 18 قيراط الـ 126 ألف و857 ليرة سورية.

وأكد نقيب جمعية الصاغة غسان جزماتي، أن المضاربين على الليرة السورية والمتاجرين بالقطع الأجنبي حاولوا استغلال فترة التغييرات التي حصلت في إدارة مصرف سوريا المركزي.

وأفاد جزماتي بأن استقرار الأمور في البنك المركزي يعني حكماً استقرار سعر الصرف وبالتالي أسعار الذهب، لافتاً إلى أن الارتفاع الحاصل في سعر الصرف يعني ارتفاعاً مشابهاً وبنفس النسبة للذهب، وفق ما جاء في صحيفة “الثورة” المحلية.

وأكد نقيب الصاغة أن “سعر غرام الذهب ضمن السوق غير حقيقي، وناجم عن استغلال وضع سعر الصرف في السوق السوداء”، مشيراً إلى أن المبيعات اليومية من الذهب متذبذبة ومرتبطة بالأسعار.

وفي نهاية الشهر الفائت، أشار رئيس جمعية الصاغة غسان جزماتي إلى أن التوقعات تذهب باتجاه استمرار انخفاض سعر الذهب مادام هناك انخفاض يومي بسعر الصرف محلياً، وهو ما ترجوه جمعية الصاغة حيث إن انخفاض الأسعار وعودتها للاستقرار سيحسن من حركة المبيعات في الأسواق، وذلك بعد أن عد أن وصل لأعلى سعر له بتاريخ سوريا وهو 230 ألف ليرة بتاريخ 18 آذار.

وخلال الفترة الماضية نشرت جمعية الصاغة عدد من التعميمات شددت فيهم على جميع المحال وصاغة الذهب للالتزام بالتسعيرة الرسمية الصادرة عن الجمعية وعدم البيع بأي سعر مغاير مع تحمل كامل المسؤولية القانونية حيث سيتخذ بحق المخالف أشد العقوبات القانونية مع إغلاق المحل.

وأبدى رئيس الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات في دمشق غسان جزماتي في حديث سابق له، استعداد النقابة لمعالجة أي شكوى تقدم للنقابة بشأن زيادة في التسعيرة، منوهاً بما قامت به النقابة في الفترة الماضية ومنذ استشراء هذه الظاهرة بين محال بيع الذهب في قمع هذه المخالفات وتطبيق العقوبات اللازمة بحقها بالتعاون مع السلطات المعنية ولاسيما التموين.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى