محلي

التموين توجّه مديرياتها بتشديد رقابة الأسواق خلال رمضان

شددت “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” على مديرياتها في المحافظات، بضرورة تفعيل الرقابة بشكل فعال ومجد خلال شهر رمضان، واتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان استقرار الأسواق، وتأمين المواد الغذائية بأنواعها للمواطنين.

وطلبت الوزارة في تعميمها توزيع الدوريات التموينية خلال أيام رمضان بما يتناسب مع فترات التسوق، والتركيز خلال النصف الأول من رمضان على المواد الأساسية، بينما يتم التركيز خلال النصف الثاني من الشهر على الألبسة والحلويات ومستلزمات العيد.

ودعت الوزارة إلى تكثيف الدوريات لتغطية كل الأسواق والفعاليات التجارية، مع التركيز على مراكز المدن والأسواق الأساسية، ومعاينة أسعار المواد يومياً، ومناوبة مكتب الشكاوى على مدار الساعة، ومعالجة أي شكوى ترد فوراً بعد التحقق من صحتها.

وفي نهاية آذار 2021، كشف مدير الأسعار في وزارة التموين علي ونوس، عن إجراءات ستقوم بها الوزارة لضبط الأسعار، و”سيتم اتخاذ إجراءات رادعة بحق المخالف للنشرات التموينية، وسيتم لمس هذه الإجراءات بشكل واضح”.

وتعمل التموين منذ مدة على تعديل قانونها، ومن أبرز ما تتضمنه التعديلات رفع الحد الأدنى للعقوبات من 25 إلى 50 ألف ليرة، وفرض غرامات بقيمة 5 ملايين ليرة لبعض المخالفات كبيع مواد سامة أو غش المستهلك، وإيهامه بأن المنتج مطابق للمواصفة.

ونفى الأستاذ بكلية الاقتصاد في “جامعة دمشق” شفيق عربش، سابقاً، أن يكون هناك دور إيجابي لتعديلات قانون التموين رقم 14، قائلاً “لا يمكن لأي قانون أن يكون فعالاً ما دمنا نعاني من ندرة الإنتاج، وسط إجراءات اقتصادية غير فعالة”.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى