رياضة

اشتعال المنافسة في الدوري السوري واللقب ينحصر بين تشرين والجيش

انتهت أمس السبت مباريات الجولة الـ22 من الدوري السوري وسط اشتداد المنافسة على اللقب بين فريقين فقط، فيما احتدم الصراع بين 3 فرق للهروب من الهبوط، ومن المتوقع أن تزداد سخونة المباريات في الجولات الأربع الأخيرة من عمر البطولة.

صراع ثنائي على اللقب:

خرجت فرق حطين، والوحدة، والكرامة من أجواء المنافسة على اللقب، لتنحصر المنافسة بين تشرين المتصدر بـ52 نقطة والجيش الثاني بـ47، وقد تحسم مواجهتهما يوم الأربعاء، اللقب مبكراً لصالح تشرين الذي عاد من حلب بفوز مثير على الاتحاد، فيما اكتسح الجيش مضيفه الحرية برباعية.

استمر الوحدة في مسلسل نزيف النقاط، فيما استعاد الكرامة نغمة الفوز ليعود للمربع الذهبي.

اللافت أن حطين تعادل مع الفتوة في آخر 3 دقائق، ليؤكد بأن الفريق يعاني من ضعف اللياقة البدنية، وعدم التركيز قبل صافرة النهاية.

منافسة شرسة:

فرض حرجلة التعادل على الوثبة ليرفع رصيده إلى 20 نقطة، ليضمن بقاءه، ويبقى الصراع على الهبوط بين الساحل، والفتوة، والحرية.

ومن المتوقع ألا تحسم هوية الهابطين في الدوري السوري الممتاز إلا في الجولة الأخيرة، حيث تتساوى حظوظ الفرق الثلاث مع أفضلية للفتوة، والساحل، فيما يحتاج الحرية للفوز في مبارياته الأربعة، على أن تخدمه باقي النتائج.

الفتوة حافظ على آماله بالبقاء حين سجل هدفين في مرمى حطين، فيما فشل الساحل في المحافظة على هدفه في مرمى الطليعة، الذي فرض التعادل، فخسر الساحل نقطتين مهمتين.

أرقام قياسية:

محمود البحر، لاعب جبلة نجح في تسجيل هدفين في مرمى الشرطة، ليعزز صدارته لقائمة هدافي الدوري بـ17 هدفاً، وأصبح أول لاعب في النادي يسجل 17 هدفاً في موسم واحد، ليكسر رقم مازن أسعد الذي سجل 15 هدفاً.

بدوره، نجح محمد الواكد لاعب الجيش وهداف الدوري في آخر موسمين، بتسجيل “هاتريك” في مرمى الحرية ليرفع رصيده لـ15 هدفاً.

وعزز رجا رافع، لاعب الفتوة صدارته كهداف تاريخي للدوري السوري، بعدما ارتفع رصيده إلى 168 هدفاً.

بدوره، سجل تشرين رقماً قياسياً في الموسم الحالي، حين سجل سابع انتصار على التوالي، بعد أن هزم الاتحاد، الذي تعرض لهزيمته العاشرة في الموسم الحالي.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى