محلي

محروقات توضح سبب عدم حصول السيارات غير المفروغة على بنزين

أكد مدير عام شركة “محروقات” أحمد الشماط، أن صاحب السيارة لا يمكنه تعبئة بنزين أو مازوت بموجب البطاقة الذكية إذا كانت البطاقة مسجلة باسم صاحب السيارة القديم، حيث يجب إتمام الفراغ أولاً، ثم نقل البطاقة إلى اسم مالكها الجديد.

وجاء كلام شماط لقناة “الفضائية السورية”، في رده على بعض الاستفسارات حول مدى قدرة صاحب السيارة على تلقي رسالة البنزين، بحال اشترى السيارة بموجب وكالة دون أن يتم الفراغ بعد، وبقيت بطاقة البنزين مسجلة باسم مالك السيارة السابق.

وحول قلة المخصصات، أكد شماط أنه بمجرد وصول التوريدات ستُعاد كميات التعبئة كما كانت، منوهاً بأن مخصصات الدراجات النارية هي 3 ليترات كل 7 أيام، وتخضع لآلية رسائل البنزين أيضاً، وبحال كان صاحبها لا يملك بطاقة فيحصل على أوكتان 95 فقط.

وبدأ اليوم 6 نيسان 2021 تطبيق الآلية الجديدة التي اعتُمدت في توزيع البنزين، والمتضمنة إرسال رسالة نصية لصاحب السيارة، تتضمن المحطة والموعد المخصص له لاستلام مخصصاته خلال 24 ساعة من استقبال الرسالة.

وجرى ربط البطاقة تلقائياً بآخر محطة تمت التعبئة منها، لكن بإمكان الشخص تغيير المحطة ضمن المحافظة مرة واحدة خلال الشهر، أما المسافر من محافظة لأخرى فيمكنه تغيير المحطة كل فترة استحقاق، والمحددة حالياً بـ7 أيام، أي مرة كل أسبوع.

وجاء اعتماد آلية الرسائل نتيجة الازدحامات الشديدة على محطات الوقود، واضطرار صاحب السيارة للانتظار يومين أحياناً حتى يحصل على 20 ليتراً فقط كل 7 أيام، وهو ما تبرره وزارة النفط بتأخر وصول التوريدات بسبب العقوبات.

وقبل أيام خُفّضت مخصصات السيارات الحكومية من البنزين لنيسان الجاري، كما تم تخفيض كميات تعبئة البنزين للسيارات الخاصة في دمشق بنسبة 50%، لتصبح 20 ليتراً كل 7 أيام، بعدما كانت 40 ليتراً كل أسبوع.

وتطبّق آلية الرسائل نفسها حالياً على الغاز المنزلي والمواد التموينية المباعة بموجب البطاقة الذكية، إلا أن المواطنين يشتكون من طول انتظارهم لاستلام مخصصاتهم بسبب تأخر وصول الرسالة، وحرمانهم من المخصصات بحال انتهت فترة استحقاقها ولم تصل رسالة الاستلام.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى