محلي

اعتباراً من الشهر القادم .. توزيع المواد المقننة سيعود كل شهرين بدل 3 أشهر

أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي، أنه بدءاً من الشهر القادم سيعود توزيع المواد المقننة بموجب البطاقة الذكية كل شهرين بدلاً من 3 أشهر، لتخفيف أعباء قيمة هذه المواد على السوريين.

ولفت البرازي إلى أن الوزارة تحاول إصدار قانون حماية المستهلك الجديد قبل شهر رمضان المبارك، مشيراُ إلى أن القانون الجديد يتضمن عقوبات مشددة تطول الموظف بالدولة مثله مثل التاجر أو البائع المخالف، بحسب ما جاء في صحيفة “الوطن”.

وبدأ توزيع السكر والرز والشاي عبر البطاقة الذكية في صالات السورية للتجارة مطلع شباط 2020، ثم انضم زيت عباد الشمس إليها مطلع آذار 2020، قبل أن يتوقف توزيع الزيت والشاي بنهاية نيسان 2020 لعدم توافرهما وصعوبة الاستيراد.

ويُخصص حالياً كيلو سكر وكيلو رز شهرياً لكل فرد ضمن العائلة، على ألا تتجاوز مخصصات العائلة 6 كيلو سكر و5 كيلو رز شهرياً مهما بلغ عدد أفرادها، وبسعر 500 ليرة لكيلو السكر و600 ليرة لكيلو الرز.

وانضمت مادة الشاي نوع “بيكو سيلاني” إلى البطاقة الذكية بعد انقطاع دام لأشهر، بحيث توزع وفق البطاقة كما يلي، العائلة من 1 إلى 3 أفراد 400 غرام والعائلة من 3 أفراد إلى 5 أفراد 600 غرام أما العائلة التي يفوق عدد أفرادها الخمسة أفراد سيتم إعطاؤها 1000غرام، وذلك كل شهرين.

وفي مطلع تشرين الأول 2020، بدأ العمل بنظام إرسال الرسائل النصية لتوزيع السكر والرز المدعوم، بحيث يختار المواطن الصالة الأقرب إليه لاستلام مخصصاته منها، ثم تصله رسالة بموعد استلام مخصصاته، لتخفيف الازدحام على صالات السورية للتجارة، وكانت المخصصات توزع عن شهرين، إلا أنها أصبحت كل 3 أشهر خلال دورة التوزيع الحالية، والتي يتم توزيع المخصصات بموجبها عن شباط وآذار ونيسان 2021.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى