اقتصاد

الوطنية للتمويل الصغير تعلّق استقبال طلبات جديدة للقرض الفوري مؤقتاً

أعلنت “المؤسسة الوطنية للتمويل الصغير” تعليق عملية تقديم طلبات القرض الفوري للفترة الحالية، لحين إنهاء كافة الطلبات المقدمة مسبقاً بحسب الشروط المفروضة، وذكرت أن استئناف عملية التقديم يكون بإعلان رسمي منها لاحقاً.

ونوهت المؤسسة في بيانها بأنها ستتابع إجراءات منح القرض الفوري للطلبات المقدمة سابقاً، وأوضحت أن قرارها الجديد يتعلق بالقرض الفوري فقط، بينما تستمر في تقديم باقي القروض والتي تبدأ من 250 ألف ل.س ولغاية 25 مليون ل.س.

وأطلقت المؤسسة في 2 آذار 2021 القرض الفوري لأول مرة في سورية، حسب كلامها، بسقف مليون ليرة سورية دون ضمانات سوى الراتب، وهو مخصص لذوي الدخل المحدود، حيث يحصلون عليه خلال 24 ساعة بفائدة 13% سنوياً.

ومنحت المؤسسة 700 قرض فوري بقيمة 481 مليون ليرة سورية خلال شهر تقريباً من إطلاق القرض، بحسب كلام الرئيس التنفيذي للمؤسسة منير هارون، الذي أكد أن القرض الفوري مستمر حتى نهاية العام الجاري 2021.

وأوضحت المؤسسة مؤخراً أن التأخر بمعاملات القرض الفوري سببه الإقبال الشديد عليه من قبل المواطنين، ما أدى إلى ازدحام فروع المؤسسة والتأخر في سير المعاملات، وأطلقت على أثرها تطبيق “الوطنية موبايل” لطلب القرض إلكترونياً.

وتوجد اليوم 3 مؤسسات في سورية للتمويل الصغير والمتناهي الصغر هم “التمويل الصغير الأولى” و”الوطنية للتمويل الصغير” و”مؤسسة بيمو السعودي الفرنسي للتمويل الصغير“، بعدما ألغيت “مؤسسة نور للتمويل الصغير” العام الماضي.

ويوفّر التمويل الصغير الخدمات المالية لذوي الدخل المحدود، ممن يفتقرون لضمانات تؤهلهم الحصول على قروض مصرفية، حيث لا تطلب المؤسسة الوثائق نفسها التي تطلبها البنوك الرسمية الأخرى.

وصدر في 20 شباط 2021 القانون رقم 8 الذي سمح بتأسيس مصارف التمويل الأصغر، لتمويل مشاريع شريحة صغار المُنتجين، وأصحاب الأعمال الصغيرة، ومحدودي ومعدومي الدخل، عبر منحهم قروض تشغيلية بقيمة تصل إلى 30 مليون ليرة سورية.

وألزم القانون 8 مؤسسات التمويل الصغير القائمة حالياً، والمصرف الوحيد وهو “مصرف الإبداع للتمويل الصغير والمتناهي الصغر” بتسوية أوضاعهم بما يتناسب مع أحكامه، أي رفع رأس المال والتحوّل إلى مصارف للتمويل الأصغر.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى