محلي

التموين : آلية قاسية لمعاقبة مخالفي تسعيرة الشاورما والفلافل

قال مدير الأسعار في “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” علي ونوس، إنه “سيتم وضع آلية قاسية لمعاقبة المخالفين بأسعار السندويش سواء الفلافل أو الشاورما أو غيرها، وستتم متابعة هذا الموضوع تباعاً بعد موضوع المواد الأساسية”.

وكشف عن وجود إجراءات ستقوم بها وزارة التموين خلال الأيام القادمة لضبط الأسعار، و”سيتم اتخاذ إجراءات رادعة بحق المخالف للنشرات التموينية، وسيتم لمس هذه الإجراءات على الأرض بشكل واضح”، وفق ما نقلته عنه صحيفة “الوطن”.

وأكد أنه تم توجيه دوريات حماية المستهلك أمس للتشدد في مراقبة الأسعار، واتخاذ أقصى درجة من العقوبة بحق المخالفين، وبيّن أن أقسى عقوبة ممكن اتخاذها ضمن القانون 14 الحالي هي الإغلاق، وبحال تكرار المخالفة يُحال المخالف إلى القضاء.

وأضاف، أن الأسعار انخفضت حتى أمس بنسبة 30% تقريباً، وأشار إلى أن “الأيام القادمة ستشهد انخفاضات تدريجية في الأسعار، وستشمل هذه الانخفاضات كل القطاعات التجارية”.

وقبل أيام، أصدرت “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” نشرة أسعار جديدة رقمها 3، وحددت بموجبها أسعار 13 مادة غذائية أساسية، وبيّنت أن العمل بها يبدأ اعتباراً من 28 آذار 2021.

وتنشر الوزارة يومياً عبر صفحتها على “فيسبوك” نشرات بأسعار الخضار والفواكه والفروج والبيض، وتحّذر من تجاوزها، إلا أن الأسعار الواردة في النشرات تكون أقل من الأسواق بفارق كبير، بحسب شكاوى المواطنين.

ووصل سعر سندويشة الفلافل في بعض محال دمشق إلى 1,300 ليرة، والبطاطا إلى 1,500 ليرة، والشاورما حتى 3,000 ليرة، فيما هي محددة في نشرة مديرية تموين دمشق بـ600 ليرة للفلافل، و800 ليرة للبطاطا، و1,500 للشاورما.

ويبرر أصحاب محال الفلافل والبطاطا الارتفاع الحالي في أسعار السندويش، بزيادة أسعار المواد الأولية لاسيما زيوت القلي والبقوليات والمخلل والخبز والصمون والغاز والمازوت الصناعي.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى