اقتصاد

السورية للتجارة : معدل استهلاك الفرد من اللحم 2 كغ سنويا والأسعار ارتفعت 20 ضعفا

أوضح مدير المسالخ في السورية للتجارة مجدي البشير أن كمية استهلاك الفرد من اللحوم في سوريا تراجعت لأقل من الربع سنوياً، حيث شهدت الأسعار ارتفاعاً بمقدار 20 ضعف عما كانت عليه خلال 2010.

وقال البشير بحسب صحيفة “الوطن” ، أن عمليات استهلاك اللحوم “شهدت تراجعاً كبيراً خلال سنوات الأزمة من 9 كغ للفرد سنوياً إلى 2 كغ سنوياً، وشهدت الأسعار ارتفاعاً كبيراً خلال السنوات الماضية فقد ارتفعت 20 ضعفاً عما كانت عليه في عام 2010”.

وتحدث البشير حول الفروقات بالأسعار بين السورية للتجارة والأسواق أن “السورية تبيع لحم الغنم الهبرة بسعر 19500 ليرة للكيلو في بالأسواق 28 ألف ليرة ولحم الغنم 20٪ دهنة بسعر 17500 وفي الأسواق 22 ألف”.

وتابع “مسوفة الغنم في بالسورية 12 ألف وفي الأسواق 16 ألف واللية في السورية 9 آلاف وفي الأسواق 15 ألفاً، أما لحم العجل فيباع في السورية بـ16500 وفي الأسواق 22 ألف ليرة والفروج يباع حسب النشرة التموينية”.

وكشف البشير كمية بيع مركز توضيب اللحوم التابع للسورية أنه “باع خلال الأشهر الماضية 15 طناً من لحم الغنم بقيمة 225 مليون ليرة سورية ومن لحم العجل 18 طناً بقيمة 250 مليون ليرة ومن لحم الفروج 60 طناً بقيمة 300 مليون ليرة”.

وحول الحلول لتخفيض الأسعار أفاد البشير أن “هذا غير ممكن إلا من خلال السماح باستيراد اللحوم المجمدة، وليس الأبقار الحية، لأنه تم الإعلان مؤخراً ثلاث مرات لشراء أبقار حية لكن لم يتقدم أي من الموردين لذلك”.

وأكمل “لكن في حال تم السماح باستيراد اللحوم المجمدة من خلال لجان فنية من المختصين في المسالخ الحكومية يقومون بالإشراف على عمليات الذبح في دول المصدر، وشحن لحومها إلى البلاد من خلال عقود يقوم بها موردون من القطاع الخاص فإن ذلك سيساهم في تخفيض أسعار اللحوم في السوق، وحماية قطيع الثروة الحيوانية من الاستنزاف”.

يذكر أن التدهور الاقتصادي الذي يعاني منه المواطن السوري جعل اللحوم بكل مشتقاتها خارج قائمة اهتماماته الغذائية ضمن الشهر نتيجة ارتفاع أسعارها وانخفاض الدخل للمواطن، حيث أن أعلى راتب لا يمكن أن يوفر بأكمله أكثر من 3 لـ4 كيلو لحم شهرياً.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى