اقتصاد

“انخفض 59 ألف ليرة خلال 9 أيام”.. انخفاض أسعار وجمود في أسواق الذهب بسوريا وإدخال كميات خام من دبي

صرح رئيس جمعية الصاغة وصنع المجوهرات في دمشق غسان جزماتي بأن سعر الذهب الحالي هو السعر الحقيقي وكل ما تم التسعير به سابقاً كان مبالغاً فيه نتيجة التقلبات بسعر الصرف محلياً، وسعر الأونصة الذهبية عالمياً، والتي سجلت يوم أمس سعراً بـ1735 دولاراً.

واللافت أن الذهـب قد وصل إلى أعلى سعر له بتاريخ سوريا وهو 230 ألف ليرة سورية بتاريخ 18 آذار الحالي، ليعاود الانخفاض بمقدار 59 ألف ليرة سورية خلال تسعة أيام أي بنسبة 25 بالمئة.

ولفت جزماتي بتصريح لـ”الوطن” إلى أن التسعيرة الحالية ستسبب حالة جمود في الأسواق لأن من اشترى بسعر مرتفع سينتظر على أمل عودة السعر للارتفاع ليتمكن من البيع وحصد الأرباح، على حين إن من يريد شراء الذهـب حالياً ينتظر على أمل أن يستمر السعر بالانخفاض ويتمكن من الشراء بسعر منخفض أكثر، ولذلك فإن الإقبال سيكون ضعيفاً إلى حين استقرار سعر الذهب محلياً.

وأشار جزماتي إلى أن التوقعات تذهب باتجاه استمرار انخفاض سعر الذهب مادام هناك انخفاض يومي بسعر الصرف محلياً، وهو ما ترجوه جمعية الصاغة حيث إن انخفاض الأسعار وعودتها للاستقرار سيحسن من حركة المبيعات في الأسواق.

وبيّن أن الفترة السابقة شهدت تحسناً بسيطاً في مبيعات ذهب الادخار حين ارتفع السعر بشكل كبير نتيجة مخاوف البعض من استمرار ارتفاع سعر الصرف وفقدانهم للقيمة المالية لمدخراتهم ولذلك اتجهوا لشراء ذهب الادخار من ليرات ذهبية وأونصات ذهبية ليضمنوا الحفاظ على القيمة المالية لمدخراتهم، لكون الذهب هو الملاذ الأمن، ولكن كانت مبيعات الذهـب الفني من حلي ومجوهرات منخفضة جداً وخاصة في مناسبة عيد الأم التي تعتبر عادةً موسماً بالنسبة للصاغة.

وكشف رئيس جمعية الصاغة أنه تم إدخال كميات من الذهـب الخام مؤخراً وأغلبها قادمة من دبي، حيث يتم تسديد مبلغ 100 دولار عن كل كيلو غرام ذهب خام يتم إدخاله إلى البلد، بينما شهدت الأشهر الماضية انقطاع الذهـب الخام عن الأسواق بسبب عدم السماح بالدخول من لبنان في ظل الإجراءات المشددة لمواجهة فيروس كورونا.

وأكد جزماتي أنه لم يتم تسجيل أي حالات تلاعب وغش خلال الفترة الماضية وذلك نتيجة انتشار الوعي لأساليب التلاعب التي كانت منتشرة ونتيجة تأكيد الجمعية على منح الفواتير النظامية عند البيع، كما تمت مراقبة جميع البضائع التي دخلت إلى السوق والتأكد من دمغها بشكل نظامي ومطابقتها للمواصفات.

وذكر أن جمعية الصاغة شددت على جميع المحال وصاغة الذهب للالتزام بالتسعيرة الرسمية الصادرة عن الجمعية وعدم البيع بأي سعر مغاير مع تحمل كامل المسؤولية القانونية حيث سيتخذ بحق المخالف أشد العقوبات القانونية مع إغلاق المحل.

وكان غرام الذهـب عيار 21 قد سجل عدة انخفاضات في السعر خلال يوم أمس وذلك بعد أن كان أنهى الأسبوع الماضي على سعر 185 ألف ليرة سورية، ليبدأ انخفاضه صباح أمس ويسجل 181 ألف ليرة سورية ومن ثم 176 ألف ليرة سورية وآخرها كان تسعيره بـ171 ألف ليرة سورية.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى