اقتصاد

لترشيد الاستيراد.. الاقتصاد تشطب ما يقارب الـ 100 مادة مستوردة من أصل 4 آلاف

كشف وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية سامر الخليل، عن انخفاض فاتورة الاستيراد خلال أول شهرين من 2021 بنسبة 32%، عن الشهرين المماثلين من 2020، نتيجة ترشيد الاستيراد.

وأفاد وزير الاقتصاد خلال لقاء له على التلفزيون السوري بأنه تم شطب 987 مادة من أصل 4 آلاف مادة كانت مسجلة في دليل الاستيراد، منذ نهاية 2019 حتى الربع الأول من 2021.

ونفى الخليل قيام بعض التجار باحتكار استيراد المواد الأساسية، مؤكداً وجود 37 مستورداً لمادة السكر المكرر، و91 مستورداً للرز، و6 تجار يستوردون المتة، مرجعاً ارتباط اسم تاجر ما باستيراد مادة معينة إلى أن حصته السوقية تكون أكبر من غيره.

وحول ارتفاع سعر الصرف، نفى ما يُقال عن قيام الحكومة برفع سعر الصرف لكي تسدد رواتب الموظفين، حيث أكد أن ارتفاع سعر الصرف يضر السوريين والاقتصاد ككل، معتبراً أن الأزمة المالية اللبنانية وأزمة فيروس كورونا أثرتا على الاقتصاد السوري.

وقبل أيام، منعت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية استيراد الأجهزة المحمولة حتى إشعار آخر، بالتزامن مع تعليق جمركة الهواتف المحمولة التي دخلت البلد بطرق غير نظامية، وذلك لمدة 6 أشهر بدءاً من 18 آذار 2021.

ووصلت قيمة الصادرات السورية خلال العام الماضي 2020 إلى نحو مليار يورو، فيما بلغت قيمة المستوردات 4 مليارات يورو، بحسب كلام حديث لمعاون وزير الاقتصاد بسام حيدر، مؤكداً العمل على تقليص الفجوة في الميزان التجاري.

وتعمل الحكومة على مشروع إحلال بدائل المستوردات منذ شباط 2019، والذي يقوم على جرد المستوردات ذات الأرقام الكبيرة، وتحديد ما يمكن تصنيعه محلياً منها، والاستغناء عن الاستيراد لتوفير القطع الأجنبي وتشجيع الصناعات المحلية.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى