محلي

بعد أن رفعت أسعار عبوات المياه.. الصناعات الغذائية : المياه المعبأة لا تمس الأمن الغذائي

رفعت الشركة العامة لتعبئة المياه في سوريا، أسعار المياه المعبأة والمباعة في النقاط التجارية للمستهلك، رغم ارتفاع منسوب وغزارة نبع الفيجة بشكلٍ ملحوظ خلال الفترة الماضية.

وأرجعت المدير العام للصناعات الغذائية في وزارة الصناعة ريم حللي سبب رفع أسعار عبوات مياه الفيجة وبقين، إلى رفع أسعار مستلزمات الإنتاج الداخلة في صناعة العبوة البلاستيكية، فهي غير متوافرة بالأسواق إلا بصعوبة.

وبيّنت حللي أن رفع سعر العبوة سببه ارتفاع سعر البيرفورم والحبيبات وعدم وجودها بالأسواق وارتفاع سعرها عالمياً، حيث كان سعر الطن من هذه الحبيبات 900 دولار اليوم أصبح سعرها 1500 دولار وهي من أساسيات مستلزمات الإنتاج، بحسب ما نقلت صحيفة “الوطن”.

كما أكدت حللي أن المياه المعبأة لا تمس الأمن الغذائي للسوريين بشكل مباشر إلا ما ندر لأن الدولة تقدم مياه الشرب نقية ومعقمة وصافية وبأسعار شبه مجانية، لافتةً إلى أن الشريحة المستهدفة التي تستخدم المياه المعبأة هي المطاعم والمقاهي والفنادق.

وتأتي التسعيرة الجديدة بعد أقل من أسبوعين من رفعها بمقدار الضعف تقريباً عما كانت عليه سابقاً، حيث أشارت الشركة قبل يومين إلى أن عبوة المياه سعة 1.5 ليتر، أصبح سعرها 525، بعد أن كانت بـ 460 ليرة، وارتفع سعر عبوة 0.5 ليتر 50 ليرة سورية لتصبح بـ 350 ليرة.

وأضافت الشركة أن سعر عبوة المياه من سعة 18.9 ليتر أصبحت بـ 1150 بعد أن كانت بـ 1000 ليرة (15%)، محذرةً الباعة الذي سيخالفون هذا القرار من التبعات القانونية المتمثلة بقانون التموين والتسعير رقم “14” لعام 2015.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى