محلي

بعد دمشق .. الصحة السورية تتخذ إجراءات طارئة في مشافي طرطوس

بالتزامن مع الازدياد الكبير في أعداد الإصـابـات بفيـروس كـورونـا في جميع المحافظات السورية، وبعد قرار إيقاف العمليات الباردة في مشافي دمشق، طلب وزير الصحة الدكتور “حسن محمد الغباش” من مديرية صحة “طرطوس” إيقاف العمليات الباردة، وتشغيل المشافي بالطاقة والإمكانيات القصوى لمصلحة مرضـى كـورونـا وذلك مع تطور أوضاع الإصـابـات.

وفي تعميم وصل إلى الهيئات العامة لمشفيي “الباسل” و” بانياس” في طرطوس، تم إيقاف العمليات الباردة اعتباراً من تاريخ اليوم 24 آذار الجاري مع استمرار العمليات الإسعافية والأورام فقط وتطبيق خطة استدعاء الكوادر في حالة الطوارئ وتشغيل المشافي بالطاقة القصوى وكامل القدرات والإمكانيات لمصلحة مرضـى كـورونـا.

ووفقاً للتعميم فقد تم الطلب من المشافي المذكورة مراجعة خطة تأمين الكادر البشري للأسرة والأقسام التي تمت إضافتها لمصلحة مرضـى الجائـحة وخاصة قسم العناية وتطبيق نظام الإقامة على الأطباء المقيمين والمقيمين الفرعيين من حيث الدوام والمناوبات.

يذكر أن محافظة طرطوس قد شهدت مؤخراً ازدياداً كبيراً يصل إلى 3 أضعاف خلال الأسبوع الثالث من شهر آذار الحالي بعدد إصـابـات كـوفـيد-19، التي راجعت مشفى الباسل بطرطوس، في حين عاد مشفى بانياس لاستقبال المزيد من الحالات خلال الشهر الحالي وبلغ عدد المرضى في قسم العزل 11 مريضاً في حين كان في الشهر الماضي مريض واحد فقط.

يذكر أن عدد الإصـابـات المسجلة في سوريا تجاوز الـ 17 ألف، فيما فاق عدد الوفـيـات الـ 11 آلاف، وبالمقابل هناك أكثر من 11 آلاف حالة شفاء، وذلك حسب آخر بيانات وزارة الصحة.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى