محلي

بالتزامن مع تزايد أعداد الاصـابـات .. إطلاق فرق تقصٍّ ضمن مدارس دمشق لإجراء مسحـات عشوائية

بالتزامن مع تزايد أعداد الإصـابـات بفايـروس كـورونـا في سوريا، أفادت مديرة الصحة المدرسية في وزارة التربية، الدكتورة هتون الطواشي، بأنه تم إطلاق فرق تقصٍّ ضمن مدارس دمشق لإجراء مسحات والتأكد من عدد الإصابات ضمن المدارس، بحيث تغطى 7 إلى 8 مدارس يومياً في مناطق متفرقة.

وأوضحت الطواشي أن الهدف من الإجراء هو “حصر الإصـابـات في المراحل الأولى، حيث لوحظ أن نسبة الانتشار لهذه الذروة أعلى من الذروة الأولى، وخاصة في دمشق، وخلال الأسبوع الجاري تضاعفت أيضاً في ريف دمشق، وازدادت في طرطوس”، لافتةً إلى أن عدد الإصـابـات “وصل هذا الأسبوع إلى 72″، وذلك حسب ما قالته لموقع “هاشـتـاغ سـوريـا”.

وحول عمل فرق التقص، قالت الطواشي: إن “الفرق ستقوم بفحص حراري للطلاب، وتقصي الحالة المرضية، والتأكد من وجود قصة مرضية لديه، أو لدى أحد أفراد العائلة، وفي حال الاشتباه، يتم تحويل الطالب إلى المركز الصحي، وأخذ مسحة له، التأكد من الأمر”.

كما أكدت الطواشي، وجود مستوصف تابع لمديرية الصحة، في كل منطقة، يتم فيها أخذ المسحات موزعة على كامل المحافظة.

وختمت مديرة الصحة المدرسية، كلامها مبينة أن العينات التي يتم فيها انتقاء المدارس للتقصِ، انتقائية وعشوائية، وليس لها علاقة بوجود أي حالات إصابة، مع الاستمرار بمتابعة موضوع المدارس التي يوجد فيها حالات مؤكدة مصـابة بفايـروس كـورونـا.

وكان مدير الجاهزية والإسعاف في وزارة الصحة الدكتور توفيق حسابا، كشف قبل أيام، أن “نسبة إشغال الأسرَّة في المشافي بدمشق أصبحت 100%، وتالياً يمكن القول إننا في مرحلة الذروة الآن ودُقَّ ناقوس الخـطر”.

يذكر أن عدد الإصـابـات المسجلة في سوريا فاق الـ 17 ألف و700، فيما تجاوز عدد الوفـيـات حاجز الـ 1100، وبالمقابل هناك أكثر من 11 ألف حالة شفاء، حسب بيانات وزارة الصحة.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى