صحة

ما هو هبوط الضغط الانتصابي ؟

هبوط الضغط الانتصابي هو هبوط في الضغط الشرياني الانقباضي أو الانبساطي التالي للوقوف أو بعد تناول الطعام.

الاستجابة الطبيعية بعد الوقوف تكون بزيادة طفيفة بالضغط الانبساطي (القيمة الدنيا) أو هبوط طفيف للضغط الانقباضي (القيمة العليا)، بحوالي 5- 10 مم زئبقي. و زيادة في عدد ضربات القلب حوالي 10 – 25 ضربة.

يشخص هبوط الضغط الانتصابي بحدوث واحد على الأقل مما يلي بعد دقيقتين حتى خمس دقائق من الوقوف (بعد خمسة دقائق من الانتقال من وضعية الاستلقاء أثناء الراحة إلى وضعية الوقوف):

• هبوط الضغط الانقباضي 20 مم زئبقي على الأقل
• هبوط الضغط الانبساطي 10 مم زئبقي على الأقل
• حدوث أعراض تدل على نقص في التروية الدموية للدماغ (وهن عام – دوار و خفة في الرأس – اضطراب في الرؤية – إغماء في الحالات الشديدة – في حالات أقل قد أعراض نقص تروية قلبية…).

أشيع أسبابه:
• أي أذية تصيب الجهاز العصبي المركزي (الدماغ و النخاع الشوكي) أو الأعصاب المحيطية.
• المتقدمون في السن و خاصة فوق 65 سنة.
• أسباب دوائية كأدوية خافضات الضغط أو بعض المهدئات أو مضادات الاكتئاب.
• أسباب غدية مثل قشور قشر الكظر أو الأورام المفرزة للأدرينالين.
• تدلي الصمام التاجي.
• اضطراب نسبة الشوارد في الجسم.
• نقص الحجم داخل الأوعية الدموية بسبب النزوف أو الاقياءات أو الاسهالات الشديدة.

الوقاية و العلاج:
• الإكثار من تناول السوائل و الأملاح و إزالة و علاج السبب إن أمكن.
• قيام المريض ببعض المناورات كالانتقال ببطء من وضعية الاستلقاء إلى وضعية الجلوس ثم وضعية الوقوف.
• استخدام الجوارب الضاغطة للقدمين.
• تجنب الأعمال المجهدة في الطقس الحار.
• إمالة الرأس على السرير بزاوية 10 – 20 درجة.
• إغلاق و فتح قبضة اليد بشكل مستمر أثناء الوقوف، و قد يساعد المشي او صعود الدرج من 30 – 45 دقيقة في اليوم 3 مرات أسبوعياً لمدة ستة أشهر في التخفيف من الأعراض.
ويمكن عند الضرورة تناول الأدوية الرافعة للضغط الشرياني مثل فلودروكورتيزون أو ميدودرين.

د. جوني حنين ll اختصاصي في الأمراض الداخلية والقلبية

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى