محلي

مصادر في شركة محروقات تنفي إلغاء اللون البنفسجي للبنزين

أكد سائقون وأصحاب محطات وقود، تغيّر لون البنزين وإعادته إلى لونه الأصلي منذ بداية آذار الجاري، وأوضح السائقون أنهم لمسوا تغيراً في أداء محركات سياراتهم بعد استخدامه، فيما نفت مصادر في “شركة محروقات” إلغاء تلوين البنزين.

وأضافت المصادر لصحيفة “الوطن” دون الكشف عن اسمها، أنه لم يتم تغيير لون البنزين من بنفسجي إلى أصفر (أي إعادته إلى لونه الأصلي)، وأشارت إلى أن “نوع البنزين وشكله يتم إنتاجه وفق مواصفة قياسية خاصة”.

وأوضحت المصادر أن تخفيض كميات البنزين والمحروقات الموزع على المحافظات مستمر، متوقعة أن يستمر التخفيض إلى نهاية الشهر الجاري، مشيرةً إلى توزيع 8.3 ملايين ليتر بنزين و4.2 ملايين ليتر مازوت يومياً على المحافظات.

وبدأ تلوين البنزين في 2 تموز 2018، عندما وافقت “رئاسة مجلس الوزراء” على توصية لجنة المواد والطاقة في “وزارة النفط والثروة المعدنية”، بإضافة قرينة اللون للبنزين السوري الممتاز، وتم اختيار اللون البنفسجي حينها.

وجاء اعتماد اللون البنفسجي لتسهيل عملية المراقبة، ومنع المحطات من التزود بالبنزين المهرب، ولمنع تهريب المادة إلى دول الجوار، كما أن تمييز لون البنزين موجود في الكثير من الدول العربية والأوروبية، بحسب كلام سابق لوزارة النفط.

وقبل أيام، أعلنت وزارة النفط عن تخفيض كميات البنزين الموزعة على المحافظات بنسبة 15%، وكميات المازوت بنسبة 20%، “نتيجة تأخر وصول توريدات المشتقات النفطية المتعاقد عليها، بسبب العقوبات والحصار الأمريكي”.

وأكدت الوزارة في بيانها، أن إجراء تخفيض كمية المحروقات الموزعة على المحافظات مؤقت، لحين وصول التوريدات الجديدة، ويهدف إلى الاستمرار في تأمين حاجات المواطنين، وإدارة المخزون المتوفر وفق أفضل شكل ممكن.

ولاحظ المواطنون بدمشق مؤخراً عودة تشكل طوابير السيارات على محطات الوقود، بالتزامن مع تخفيض مخصصاتهم من مازوت التدفئة على تطبيق “وين” إلى 100 ليتر، أي بمقدار النصف.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى