محلي

بسبب ارتفاع أسعار العلف.. دراسة جديدة لرفع أسعار الألبان والأجبان في اللاذقية

تشهد أسعار الألبان والأجبان ارتفاعاً كبيراً في أسواق اللاذقية، لتنضم أنواع عدة منها إلى قائمة «الممنوعات من الشراء» في حسابات المستهلك من ذوي الدخل «المهدود»، حسبما يقول عدد من المواطنين ، متسائلين عن دور «التموين» وسبب عجزها عن ضبط الأسعار وحماية المستهلك بشكل حقيقي.

رئيس اتحاد الحرفيين في اللاذقية جهاد برو بيّن بحسب صحيفة “الوطن”، أن ارتفاع أسعار المواد الأولية الداخلة في إنتاج الألبان والأجبان هو السبب الرئيس لارتفاع أسعارها، مشيراً إلى أن الحرفي مضطر لرفع السعر ليناسب سعر التكلفة.

ولفت برو إلى دور الاتحاد في تنظيم ورعاية مصالح الحرفيين ومتابعة مشاكلهم والعمل على معالجتها وحلها بالشكل المناسب.

من جانبه، قال أمين سر جمعية المواد الغذائية فادي يوغا : إن منتسبي الجمعية وعددهم 300 منتسب، معظمهم من حرفيي الألبان والأجبان بنسبة 80 في المئة.

ولفت يوغا إلى دراسة جديدة لتعديل الأسعار في السوق وضبطها للحد من وجود أسعار متفاوتة، قائلاً: إن الأسعار التموينية الحالية لا تزال محددة بـ800 ليرة لكيلو اللبن على حين يباع في المحال بسعر 1000 – 1100 ليرة.

وأضاف أمين سر الجمعية: إن الدراسة الجديدة التي سيتم رفعها للتموين، تدرس توحيد الأسعار وتثبيتها، ليصبح كيلو اللبن بـألف ليرة، واللبنة والقريشة بـ4 آلاف ليرة لكل كيلو منهما، والجبنة 8 آلاف ليرة للكيلو، منوهاً إلى أن الأخيرة تباع حالياً في السوق بـ9 آلاف ليرة.

وأعاد يوغا ارتفاع أسعار الإنتاج إلى ارتفاع أسعار العلف إذ أصبح «الشوال وزن 50 كيلو غراماً» بـ52 ألف ليرة في حين كان لا يتجاوز 27 ألفاً في الفترة الماضية، قائلاً: إن أسعار العلف ترتفع يومياً ما يضطر المنتج لرفع سعر الحليب وبالتالي باقي الألبان والأجبان، مضيفاً إن أجور النقل والغاز ارتفعت وأسعار المواد البلاستيكية من عبوات وأكياس نايلون باتت مرتفعة جداً العبوة بحوالي 80 ليرة، وربطة الأكياس 5.200 ليرة، إضافة لارتفاع أجور اليد العاملة إذ لم يعد العامل يقبل بـ5 آلاف ليرة أجراً يومياً حالياً في ظل الظروف المعيشية الصعبة، ليطالب بأجر حسب الإنتاج اليومي من دون تحديد رقم معين.

وحول الرقابة على عمل الحرفيين المختصين بالألبان والأجبان، قال يوغا: إن هناك متابعة دورية كل 3 أشهر من الاتحاد بالإضافة للمراقبة التموينية المستمرة لعمل كل حرفي، مشيراً إلى ضبط مخالفات عدة كنقص في الوزن والنظافة.

وحذر من الغش والتلاعب بالمواد عبر إضافة سبيداج أو غيرها من المخالفات التي تضر بصحة المستهلك وهي بمنزلة جرم تكون مخالفته سحب الشهادة الحرفية فوراً.

وخلال الأيام الماضية، كان قد ضبط جهاز الرقابة في اللاذقية معملاً مخالفاً بعملية تصنيع الألبان والأجبان من دون ترخيص، بالإضافة لاستخدامه مادة الزبدة النباتية في صناعة الألبان والأجبان، وتم تشميع المعمل وإحالة الضبط للقضاء المختص بشكل أصولي.

زر الذهاب إلى الأعلى