محلي

النفط تخفض كميات البنزين والمازوت الموزعة لحين وصول توريدات جديدة

أعلنت “وزارة النفط والثروة المعدنية” عن تخفيض كميات البنزين الموزعة على المحافظات بنسبة 15%، وكميات المازوت بنسبة 20%، “نتيجة تأخر وصول توريدات المشتقات النفطية المتعاقد عليها، بسبب العقـوبات والحـصار الأمريـكي”.

وأكدت الوزارة في بيانها، أن إجراء تخفيض كمية المحروقات الموزعة على المحافظات مؤقت، لحين وصول التوريدات الجديدة، ويهدف إلى الاستمرار في تأمين حاجات المواطنين، وإدارة المخزون المتوفر وفق أفضل شكل ممكن.

وخفضت “وزارة النفط والثروة المعدنية” مع مطلع 2021 كميات البنزين الموزعة على المحافظات بنسبة 17%، وكميات المازوت بنسبة 24%، وأكدت أن القرار مؤقت لحين وصول توريدات جديدة.

وفي 14 كانون الثاني 2021، أعلنت الوزارة عبر صفحتها على “فيسبوك”، بدء ضخ كميات إضافية من البنزين والمشتقات النفطية إلى المحافظات، إثر عودة مصفاة بانياس للعمل بعد وصول شحنات من النفط الخام.

ولاحظ المواطنون بدمشق مؤخراً عودة تشكل طوابير السيارات على محطات الوقود، بالتزامن مع تخفيض مخصصاتهم من مازوت التدفئة على تطبيق “وين” إلى 100 ليتر، أي بمقدار النصف.

وتحتاج سورية يومياً 146 ألف برميل نفط خام، بينما المنتج حالياً هو 24 ألف برميل، أي أن الفجوة اليومية 122 ألف برميل، ويتم تدارك النقص عبر عمليات التوريد، سواء للنفط الخام أو لمشتقاته، بحسب كلام وزير النفط السابق علي غانم في أيار 2020.

ووعد المتحدث الرسمي باسم “وزارة الخارجية الإيرانية” سعيد خطيب زاده، مؤخراً، بأن تقوم إيران بخطوات قريبة لإيصال الوقود والقمح إلى سورية، وكذلك تقديم الدعم في مجالات أخرى.

وبلغت كلفة توريدات النفط الخام والمشتقات النفطية إلى سورية 820 مليون دولار خلال النصف الثاني من 2020، بحسب كلام سابق لرئيس “مجلس الوزراء” حسين عرنوس.

زر الذهاب إلى الأعلى