اقتصاد

سيامكو تنوي طرح سيارة تناسب القدرة الشرائية بـ35 مليون ل.س

كشف عضو مجلس المديرين في الشركة السورية الإيرانية لتصنيع السيارات “سيامكو” أسعد وردة، عن الاتفاق مع الجانب الإيراني على إعادة عمل الشركة، وحالياً بانتظار الحصول على موافقة لاستيراد لوازم تصنيع السيارة.

وأضاف وردة لإذاعة “شام أف أم”، أنه بحال حصلت الشركة على موافقة لاستيراد لوزام التصنيع، ستطرح في الأسواق سيارة مواصفاتها “أكثر من جيدة” خلال شهرين من وصول التوريدات.

وذكر وردة أن سعر السيارة التي تنوي الشركة طرحها يتناسب مع القدرة الشرائية للمواطن، ويقارب نصف سعر السيارة المماثلة لها في السوق، ليكون وسطياً 35 مليون ليرة في ظل ظروف السوق الحالية، منوهاً بأن لوازم السيارات تستورد بالقطع الأجنبي وبالتالي تحدد تسعيرتها وفقاً لذلك.

وتوقفت شركات تجميع السيارات عن العمل منذ تشرين الثاني 2019، بعد تجميد استيراد مكونات السيارات، بهدف توفير القطع الأجنبي لأمور أهم، وتقييم تجربة تجميع السيارات عن العامين الماضيين، وشمل القرار “سيامكو”.

وبعدها تناقلت مواقع إلكترونية تصريحاً لوزير الصناعة السابق محمد معن جذبة، أكد فيه أن معامل تجميع السيارات تستنزف قطعاً أجنبياً بنحو 80 مليون دولار شهرياً، لتنفي شركات التجميع هذا الرقم لاحقاً.

وأكدت شركات التجميع حينها أن استيراد مكونات السيارات من 2017 وحتى نهاية حزيران 2019 بلغ 71.4 مليون دولار، وبيّنت أنها رفدت الخزينة بنحو 60 مليار ليرة خلال 2019 عبر الرسوم الجمركية ورسوم تسجيل السيارات لدى مديريات النقل.

وأوقفت سورية استيراد السيارات الكاملة منذ 2011، واتبعت سياسة ترشيد الاستيراد وحماية القطع الأجنبي، لتأمين السلع الأساسية للمواطنين والتخلي عن استيراد الكماليات، وسمحت فقط باستيراد قطع السيارات وتجميعها محلياً.

وفي 2007 اتجهت سورية إلى تجميع السيارات وطرحها بأسماء جديدة، إذ طرحت سيارة “شام” في العام نفسه بعد إنتاجها من قبل “سيامكو”، ليصل اليوم عدد شركات تجميع السيارات إلى 8.

وعدّلت الحكومة في 2018 الرسوم الجمركية لقطع السيارات المجمّعة، بحيث بقيت 5% للشركات التي تمتلك 3 صالات تجميع، و30% لمن يمتلك صالة واحدة، و40% على استيراد السيارة الكاملة وهو غير مسموح حالياً.

وبحسب كلام حديث لوردة، فإن شركات تصنيع السيارات التي تعمل بصالة واحدة، تستورد السيارة كاملة من بلد المنشأ ثم تفككها في بلد معين، ويعاد شحنها إلى سورية ليعاد تجميعها، وهذه عملية مكلفة وترتب نفقات إضافية.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى