اقتصاد

جمعية الصاغة : الأسعار الحالية “فورة مؤقتة” والطلب على الذهب ازاد

اعتبر رئيس الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات في دمشق غسان جزماتي، أن “الأسعار الحالية للذهب عبارة عن فورة مؤقتة، وستنخفض عندما ينخفض سعر الدولار، الذي بدأ بالانخفاض فعلاً”.

وأعاد جزماتي في حديثه لصحيفة “الوطن”، سبب أسعار الذهب الحالية إلى رفع تسعيرة الغرام بما يعادل أسعار دول الجوار لكي لا يتم تهريب الذهب، مؤكداً وجود زيادة على الشراء قدرها 20%، والطلب الأكبر على المسكوكات بقصد الادخار.

وحافظ غرام الذهب في السوق السورية على سعره منذ يوم الخميس الماضي، إذ لا زال الغرام عيار 21 قيراط بـ 182 ألف ليرة سورية، والغرام عيار 18 قيراط سجل سعراً قدره 156 ألف ليرة سورية، مع تأكيد الجمعية الحرفية أن السعر الذي تصدره هو الوحيد والمعتمد.

بدوره، اعتبر الخبير الاقتصادي محمد كوسا، أن وضع الاقتصاد يحتاج إلى إدارات خلاقة ومبدعة تبحث عن حلول من خارج الصندوق، لأن استمرار انخفاض قيمة الليرة سيزيد قلة الثقة بها، والتوجه نحو اكتناز الذهب الذي يخنق الاقتصاد.

وأفاد كوسا بأن الأشخاص القادرين اليوم على تحويل أموالهم إلى عقارات يشكلون شريحة قليلة، “لأن العقارات ليست لأصحاب العشرة والثلاثين مليون ليرة حالياً، بل هي لمن يمتلك 200 مليون ليرة وأكثر وهؤلاء يشكلون نسبة محدودة”.

ونصح نقيب الصاغة غسان جزماتي، خلال الشهر الفائت، غير المضطرين لشراء الذهب بالتريث وانتظار الأيام القريبة القادم، مرجحاً تهاوي في الأسعار وتقارب أكبر بين سعر النشرة الرسمية والسعر الرائج في السوق.

زر الذهاب إلى الأعلى