محلي

لأول مرة على مستوى البلاد.. مشفى دمشق تحتضن عمل جـراحـي نوعي يعتمد على التخـ.ـدير القـطني

تمكن فريق طبي في الهيئة العامة لمشفى دمشق المجتهد، من إجراء عملية جراحية نوعية “استئصال حنجرة تام مع تجريف عنق انتقائي ثنائي الجانب، إضافة إلى تصنيع المريء”، عبر التخدير القطني لمريض يبلغ من العمر 61 عاماً.

وتحدثت الاختصاصية رئيسة الشعبة الأذنية في المشفى الدكتورة رزان الجاسم عن العملية، قائلةً: “نجاح العملية ونوعيتها يعود لاستخدام التخدير القطني للرقبة نظراً لخطورة التخدير العام على حياة المريض”.

وأفادت د.الجاسم خلال حديثها لوكالة “سانا”، بأن المريض يوجد لدى سوابق نفاخ رئوي متوسط الشدة لديه مع سرطان حنجرة شائك الخلايا من الدرجة الثانية لمنطقة المزمار وفوق المزمار، مشيرةً إلى أنه بعد إجراء الاستقصاءات والاستشارات الطبية تم اختيار التخدير الرقبي فوق الجافية مع احصار رقبي موضعي بدلا من التخدير العام.

ووفقاً للدكتورة فإنه يمكن القول إن هذه المرة الأولى على مستوى سوريا التي تجرى هذه العملية تحت تأثير التخدير القطني بمنطقة فوق الجافية عبر الفقرات الرقبية لمدة 4 ساعات، في حين تعد العملية رقم 11 على مستوى العالم حيث تم توثيق 10 عمليات مماثلة وفق الأخبار العالمية.

كما أوضحت أن اختيار التخدير القطني الرقبي تم لعشرات العمليات لكنه كان يقتصر على الجراحات التي تستغرق وقتاً قصيراً كاستئصال الدرق وجراحة الحنجرة القسيمة.

وجرت العملية في مشفى دمشق “المجتهد” بإشراف الدكتورة رزان الجاسم بالتعاون مع طاقم طبي مؤلف من اختصاصي وفنيي التخدير في المشفى وعدد من الأطباء.

زر الذهاب إلى الأعلى