رياضة

مواجهات طابقية في الجولة 19 من الدوري السوري الممتاز

يصل الدوري السوري الممتاز لكرة القدم إلى جولته التاسعة عشر، والتي تنطلق منافساتها الجمعة القادم.

وتتسم مواجهات الجولة القادمة بطابقية أغلب مبارياتها، حيث تغيب نسبيا مواجهات المتجاورين في الترتيب عكس الجولة الفائتة، ما يجعل من عناوين تلك المباريات متناقضة.

ويسافر تشرين إلى دمشق لمواجهة الشرطة الفريق الأفضل في إياب الدوري، والمعروف عنه قدرته على قلب توقعات الصدارة، حيث أسهم بشكل ملحوظ بخسارة تشرين والاتحاد في المواسم الفائتة لفرصتيهما الكبيرة بالتتويج.

ويسعى تشرين المتصدر، لتجنب المطب الدمشقي، قبل الدخول في مواجهتين متتاليتين على أرضه، خاصة وأن البحارة تميزوا في السنتين الفائتتين بقدرتهم على حصد النقاط أمام الفرق التي تلعب بدون ضغوط.

وتحتضن دمشق ديربي العاصمة الأول بين الوحدة والجيش، بلقاء يريد منه الجيش الاستمرار بالضغط على المتصدر، وحصد أكبر قدر ممكن من النقاط قبل مواجهتهما المفترض أن تكون فاصلة في الجولة 22.

ويأمل الوحدة أن يحصد نقاطا ثلاث ذات أثر معنوي هام، تبقيه نظريا في حسابات اللقب، ويأخذ بها ثأره من هزيمة الذهاب، وربما تبعد جاره خطوة جديدة عن اللقب، بحال انتصار تشرين على الشرطة.

ويتوجه الكرامة لطرطوس لمواجهة الساحل الباحث عن انتصاره الأول إيابا، والساعي لاستغلال عامل أرضه الصعبة على الخصوم، لتحقيق نقاط ثلاث تعزز من حظوظه بالبقاء، ويستعيد معها ذكريات انتصاره الأول بتاريخه بالدوري بافتتاح موسم 2018/2019.

ويأمل الكرامة أن يستفيد من ظروف خصمه الصعبة، لتحقيق انتصار جديد يبقيه قريبا من المتصارعين على اللقب، ويعزز به حظوظه بالمركز الثالث، الذي شكل هدفا أساسيا للكرماويين في فترة التحضير.

ويستقبل حطين في اللاذقية ضيفه الاتحاد، في المواجهة الأولى لمدرب الحيتان الجديد ضرار رداوي، والذي حل بديلا عن المستقيل حسين عفش، آملا من القائمين على حطين بتحقيق صدمة إيجابية للفريق.

ويلعب الاتحاد دون ضغوط، ويستكمل الدوري وكأنه مواجهات تحضيرية مع المدرب البرازيلي “آرثر”، لكأس الجمهورية وللاستحقاقات المقبلة الموسم المقبل، مايجعل اللقاء صعبا على حطين الباحث عن عدم الخروج نهائيا من حسابات اللقب.

ويلتقي في دمشق الفتوة وضيفه الطليعة، في مباراة يريدها الفتوة استكمالا لصحوته الايجابية مع مدربه أنور عبد القادر، بحثا عن تعزيز حظوظه بالبقاء ضمن الكبار.

ويعمل طارق جبان رفقة فريقه الطليعة، على تجهيز عناصر شابة للموسم القادم، واستثمار غياب الضغوط عن مواجهاته، للتأسيس لفريق منافس للدوري المقبل.

ويتواجه في حمص الوثبة وجبلة، واللذان يخوضان ماتبقى من مباريات استعدادا لمنافسات كأس الجمهورية، ما يمنح الطرفان فرصة لتقديم مباراة جميلة، كونها تلعب بعيدا عن حساسية النقطة.

ويستقبل الحرية بحلب الحرجلة، بطموح عرباوي بتكرار انتصاره الوحيد بالدوري ذهابا على ضيفه الريفي، قبل الدخول أكثر فأكثر في المرحلة الحرجة والنقاط التي لاتعوض.

ويسعى الحرجلة لانتصار يبعده عن حسابات القاع، حتى لو صدر قرار لاحق بحذف نقطتين من رصيده، في قضية لقاءه الشهير مع جبلة، كما يريد رد الدين لخصمه الأخضر بعد خسارة الذهاب في أرضه.

يذكر أن تشرين يتصدر الترتيب ب40 نقطة، يليه الجيش 38، الكرامة 36، حطين 34، الوحدة 32، الطليعة 27، الاتحاد 23، جبلة 22، الوثبة 22، الشرطة 18، الحرجلة 15، الساحل 9، الفتوة 9، الحرية 8.

زر الذهاب إلى الأعلى