اقتصاد

مباحثات لتسهيل حصول رجال الأعمال السوريين على فيز لدخول الأردن

بحث رئيس “اتحاد غرف التجارة السورية” محمد أبو الهدى اللحام، مع رئيس “غرفة تجارة الأردن” نائل رجا الكباريتي، قضايا التبادل التجاري والصعوبات التي تواجهها، لاسيما الإجراءات المفروضة على تبادل السلع، والرسوم المفروضة على الترانزيت بين البلدين.

واتفق الجانبان، خلال زيارة الوفد الأردني إلى دمشق، على اعتماد صيغة تساعد رجال الأعمال والفعاليات الاقتصادية بالحصول على تأشيرة دخول لكلا البلدين، بحيث يتولى الاتحاد والغرفة مخاطبة الجهات ذات العلاقة، وفقاً لموقع “الوطن أون لاين”.

وقرر الجانبان أيضاً العمل مع حكومتي البلدين والوزارات المعنية على تقديم مذكرة تفصيلية، تتضمن أهم المعوقات والحلول الإجرائية والقرارات الإدارية المتعلقة بها.

وطرح الجانبان العمل على استثناء البضائع التي يحتاجها سوقا البلدين من قيود المنع، وتبادل زيارة الوفود الاقتصادية والتجارية بينهما، وإقامة المعارض وملتقيات رجال الأعمال في كلا البلدين، وإقامة معرض سوري في عمان بأقرب وقت ممكن.

وجرى افتتاح معبر نصيب الحدودي مع الأردن في 15 تشرين الأول 2018، لتنتهي بذلك فترة إغلاقه التي استمرت نحو 3 أعوام بسبب الأزمة السورية، وتبدأ شاحنات الدول العربية بالدخول.

وقرر الأردن إغلاق معبر جابر – نصيب الحدودي مع سورية في 13 آب 2020 ولمدة أسبوع، بسبب تزايد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، ريثما يتم اتخاذ إجراءات وقائية، حسبما ذكر، إلا أن المنفذ لم يُفتح مجدداً بشكل رسمي إلا بنهاية أيلول 2020.

ويتجه يومياً عدد من الشاحنات السورية إلى الدول الخليجية، عبر معبر نصيب (الحدودي بين سورية والأردن)، ومعبر البوكمال (الحدودي بين سورية والعراق)، وتعد الخضار والفواكه الأكثر تصديراً، حسب كلام التجار والمعنيين بالتصدير في سورية.

وحصل 206 مستثمرين عرب وأجانب على الجنسية الأردنية، منذ مطلع تشرين الأول 2019 وحتى نهاية 2020، وكان بينهم سوريون، وبلغ إجمالي استثماراتهم 867 مليون دينار أردني ما يعادل 1.2 مليار دولار، بحسب بيانات “هيئة الاستثمار الأردنية”.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى