محلي

“تعتبر الأقسى والأوسع انتشاراً” .. الطـفـر.ة الثالثة وصلت إلى سوريا وتصـيب كل 60 شخصاً دفعة واحدة

تشهد سوريا ارتفاعاً ملحوظاً في منحى الإصـابات المسجلة بفايـروس كـورونـا المستجد، وسط الحديث عن رصد زيادة في عدد الحالات التي تراجع المشافي العامة لشكايات تنفسية.

حيث أكد عضو الفريق الاستشاري لمواجهة فايـروس كـورونـا الدكتور نبوغ العوا، أن الارتفاع في منحى الإصـابات الذي أعلنت عنه وزارة الصحة مؤخراً يعتبر مؤشر لبداية وصول الطـفرة الثالثة إلى البلاد، خاصة ً مع وصول هذه الطـفرة إلى لبنان والعراق فمن المؤكد وصولها إلى سورية.

وأوضح د.العوا أن الهجـمات الجديدة تابعة للطفـرة الثالثة، وهي تعتبر الأسوأ، لأنها تنتشر “60 مرة” أي تصـيب “60 شخص” بنفس اللحظة، إضافة إلى أنها تصـيب الصغير والكبير، فالأطفال ليسوا بمنأى عن الإصـابة على عكس الطفـرة الثـانية التي كانوا بها ناقلين فقط وذات أعـراض خفيفة عليهم، أما هذه الطـفرة ستصيبهم بأعـراض واضحة بالإضافة لنقلهم المـرض.

ولفت د.العوا خلال حديثه لإذاعة “ميلودي” المحلية، إلى أنه بعدما انخفض المنحى عادت الإصـابات المتوسطة الشـدة والمشافي بدأت تمتلئ بالإصـابات الشديدة معتبراً أنه دليل على مؤشر غير سار.

وفيما يخص المناعة، أشار إلى أن عند تشكيل منـاعة ذاتية بعد الشفاء من كـورونـا لا تدوم أكثر من شهرين أو ثلاثة كحد أقصى، وأن اللقـاح مدة مناعته غير معروفة والشركات المركبة للقـاح لا تعطي الدليل المثبت أو الرقم الدقيق للمدة الزمنية للمـناعة التي يعطيها اللقـاح، بالإضافة إلى أن منـاعة الإنسان تختلف من شخص لآخر، وبعض الأشخاص تأثير اللـقـاح عليهم يبقى لشهرين وبعضهم تأثيره جيد وأطول.

الجدير بالذكر أن وزير الصحة الدكتور حسن غباش أعلن اليوم الخميس عن وصول أول دفعة من لقـاح فيـروس كـورونـا إلى سوريا، وأنه سيبدأ تطعيم الكوادر الطبية العاملة في مراكز العزل اعتباراً من الأسبوع القادم.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى