محلي

القبـض على فتاة خنـقـت شقيقتها “11 عاماً” بالإتفاق مع والدتها وادعت أن بقرة “نطحتها”

ألقى فرع الأمن الجـنائي بديرالزور القبض على فتاة قامت بقـتل شقـيقتها خنـقا، بالإتفاق مع والدتها، بعد محاولة إخفاء الجـريـمة بالادعـاء أن إحدى الأبقار قامت “بنطحها” و أدت إلى وفاتـها.

وفي التفاصيل التي قالها قائد شرطة ديرالزور العميد بلال محمود ان “اتصالا من مخفر مشفى الأسد بديرالزور ورد إلى رئيس فرع الأمن الجـنائي بديرالزور بوجود حالة وفـاة طفلة تبلغ من العمر 11 عاماً نتيجة نطحها من أحد الأبقار التي يملكونها بحسب إدعاء ذويها”.

وأضاف “بعد حضور هيئة الكشف الطبي تبين أن سبب الوفاة ناتج عن الخنق بحبل حول الرقبة وليس نتيجة نطح البقرة لها، إضافة لوجود نزيف داخلي داخل جسم المغدورة”.

وبين قائد الشرطة بحسب “تلفزيون الخبر”  “بعد المتابعة والتحري والكشف على مسرح الجريمة وبالتحقيق مع ذوي المغدورة ومواجهتهم بالأدلة اعترفت شقيقتها المدعوة (ط.ع) بقيامها بالتشاجر مع أختها المغدورة وضربها بعنف على وجهها وظهرها”.

وتابع “بعد انتهاء الشجار طلبت الأم من المغدورة القيام بإطعام الماشية فذهبت المغدورة ولكنها تأخرت ولم تعود إلى المنزل، وعندها قامت (ط.ع) بالذهاب لتفقد شقيقتها المغدورة وجدتها مرمية على الأرض وفاقدة للوعي وغير مفارقة الحياة”.

ونوه قائد الشرطة إلى أنه “بعد قامت المدعوة (ط.ع) بمناداة والدتها التي قامت بدورها برفع المغدورة وسندها للوقوف، وقامت على الفور (ط.ع) بإستغلال الظلام الدامس في الزريبة ولف أحد الحبال المتدلية حول عنق شقيقتها المغدورة بدون أن تلاحظ والدتها ذلك”.

وتابع “عندما ذهبت والدتها لإحضار الماء وعادت تفاجأت بوجود الحبل حول رقبة المغدورة، والتي بدورها قامت بقطعه وإسعافها إلى مشفى الأسد، مدعية هي وابنتها بأن البقرة قد قامت بنطحها لتتستران على الجريمة”.

وختم قائد الشرطة “تم إلقاء القبض المجرمة (ط.ع) ووالدتها التي تسترت عليها، وتنظيم الضبط اللازم وسيتم تقديمهم إلى القضاء المختص أصولاً لينالا جزاء فعلتهم الشنيعة”.

الجدير بالذكر بأنه في الآونة الأخيرة ازدادت جرائم القتل بين الأشقاء فيما بينهم وبالأخص في قرى الريف الشرقي التابعة لمحافظة ديرالزور”.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى