اقتصاد

كيلو حفاضات الأطفال ارتفع من 7 إلى 9.5 آلاف والمحارم من 1700 إلى 2500 ليرة.. مدير حماية المستهلك : مخالفات الفوضى في الأسعار ازدادت بنسبة تقارب 15%

بين ليلة وضحاها أو حتى بين ساعة وأخرى ترتفع أسعار المواد بمختلف أصنافها في أسواق دمشق وريفها تحت ذريعة ارتفاع سعر الصرف، وذلك في ظل غياب الرقابة التموينية أو ربما عجزها عن ضبط الأسعار مع تفاوتها واختلافها بين محل تجاري وآخر أو حتى بين تاجر جملة وآخر حسبما ذكر بعض باعة المفرق.

وخلال جولة على أسواق دمشق لوحظ ارتفاع غير مسبوق في أسعار حفاضات الأطفال بمعدل يتراوح بين 25 و40 بالمئة، حيث ارتفع سعر كيلو الحفاضات إنتاج محلي والتي تعتبر من النوع الرديء منذ نحو 3 أسابيع مع بدء ارتفاع سعر الصرف من 7 آلاف ليرة إلى 9.5 آلاف ليرة والأنواع الأخرى التي تعتبر من النوعية الأفضل بقليل فقد ارتفع سعر الكيلو الواحد خلال هذه الفترة من 8 آلاف إلى 10 آلاف وفي بعض المحال التجارية إلى 11 ألفاً، على حين وصل سعر الكيلو الذي يسمونه «أوروبي» إلى 14 ألفاً بعد أن كان يباع الكيلو بسعر 10 آلاف.

أما بالنسبة للمحارم فقد ارتفع سعر كيس المحارم زنة 500 غرام من 1700 ليرة إلى 2500 ليرة وكان ارتفاعه بشكل تدريجي حيث ارتفع سعره منذ نحو أسبوعين إلى 2200 ليرة ومن ثم خلال الأسبوع الماضي ارتفع إلى 2500 ليرة.

وبالنسبة لدواء الغسيل فقد ارتفع بنسبة قليلة قياساً لأسعار حفاضات الأطفال والمحارم حيث وصل سعر كيس دواء الغسيل سعة كيلو غرامين من النوعية التي تعتبر جيدة مثل (مدار وبرنس ونورا) إلى 5900 ليرة بعد أن كان يباع بحدود 5500 ليرة، على حين ارتفع سعر كيلو دواء الغسيل نوع (ليتس) الذي يعتبر من النوعية الممتازة سعة كيلو غرامين من 8600 ليرة إلى 9200 ليرة.

وأشار بعض أصحاب محال المنظفات إلى أن تجار الجملة أكدوا لهم أن أسعار دواء الغسيل سترتفع بشكل أكبر خلال الأيام القليلة القادمة.

وأكد آخرون أن الأسعار منذ نحو 4 أيام مستقرة ولم يطرأ عليها أي ارتفاع على عكس الأسابيع الماضية التي شهدت ارتفاعاً بين يوم وآخر في الأسعار.

مدير حماية المستهلك في وزارة التجارة الداخلية على الخطيب كشف أن المخالفات والشكاوى المتعلقة بالفوضى في الأسعار ازدادت خلال الشهر الحالي بنسبة تقارب 15 بالمئة قياساً للمخالفات والشكاوى خلال الشهر الماضي.

ولفت بحسب صحيفة “الوطن” إلى أنه خلال النصف الأول من الشهر الحالي تم تنظيم 2397 ضبطاً من قبل مديريات حماية المستهلك في كافة المحافظات منها 249 ضبط عينة مخالفة و764 ضبط عدم الإعلان عن الأسعار و238 ضبطاً لمخالفات تتعلق بالفواتير و252 ضبطاً لمخالفات تتعلق بالأقران و250 ضبطاً لمخالفات تتعلق بالمحروقات والدقيق التمويني.

وبيّن أنه تم تنظيم كذلك 33 ضبطاً لمواد منتهية الصلاحية و42 ضبطاً لمخالفات الغش و65 ضبطاً لمخالفات تتعلق باللحوم الحمراء والبيضاء و28 ضبطاً للمخالفة بالمواصفات، بالإضافة لتنظيم 135 ضبطاً للبيع بسعر زائد.

ولفت إلى أنه ليست هناك أنواع محددة من المخالفات تكون زائدة بشكل دائم عن غيرها من المخالفات، وأحياناً تزداد مخالفات على حساب مخالفات أخرى.

وبالنسبة للشكاوى أوضح مدير حماية المستهلك أن عدد الشكاوى التي وصلت من المواطنين بلغ خلال النصف الأول من الشهر الحالي 194 شكوى، مبيناً أن وتيرة الشكاوى من قبل المواطنين تزداد شهراً عن آخر.

وأوضح أنه جرت العادة خلال فصل الشتاء أن تزداد المخالفات بالنسبة للمحروقات وزيت الزيتون والجوز والمكدوس ومستلزمات المونة، وخلال فصل الشتاء تزداد المخالفات بالنسبة للبوظة والمرطبات والمشروبات الباردة، على حين أن مخالفات الخبز مستمرة على مدار العام.

بدوره أكد أمين سر اتحاد غرف التجارة السورية محمد الحلاق أن خفض الأسعار يتم من خلال المنافسة وإيجاد تشريعات واضحة ناظمة للعملية التجارية، مبيناً أنه في ظل الظروف الحالية من المستحيل خفض الأسعار مع عدم وجود تشريعات واضحة المعالم.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى