صحة

الانزلاق الغضروفي بين علاجه بالمنظار وبين أساليب الطب التكميلي والبديل

يمكن معالجة الانزلاق العضروفي بالمنظار في معظم الحالات، كون جراحات المنظار شهدت تطوراً كبيراً في السنوات الأخيرة، تقلص معها مدة العملية والعلاج التكميلي، فضلاً عن كون العلاج بالمنظار يسرع عودة المريض لنشاطه الطبيعي.

لكن هنالك حالات قليلة يصعب معها إجراء المنظار لعمليات الانزلاق الغضروفي، وهنا يفضل اللجوء لتقنية الجراحة المجهرية، من هذه الحالات عندما يكون الغضروف مفصولاً بشكل نهائي عن القناة الشوكية في أحد مفاصل المريض، مما يصعب على الطبيب الجراح التحكم خلال إجراء المنظار.

من أجل التعامل مع آلام الساقين والظهر الناتجة عن الانزلاق الغضروفي، يمكن الجمع بين الأساليب العلاجية المعتمدة على الطب التكميلي والطب البديل وبين العلاج الطبي التقليدي، ورغم عدم وجود دراسات مثبتة، إلا أن التجارب أثبتت أن المرضى حققوا فائدة لدى اتباع هذه العلاجات، وهنا نورد بعض الأمثلة لهذه الأساليب كالوخز بالإبر، التدليك للمساعدة في تخفيف الألم، المعالجة اليدوية ( Chiropractic care )، أو علاج الاعتلال العظمي ( osteopathic care) وهي طرق تعطي نتائج متبانية للمرضى لكنهم يستفيدون في بعض الحالات ويحسنون بالكثير من التحسن.

د. أنس غازي ll اختصاصي في معالجة الأورام

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى