محلي

حمص تدرس إنتاج الكهرباء من المصادر البديلة ووعود بتعديل على برنامج التقنين

بين محافظ حمص بسام بارسيك أن العمل على تنفيذ مشروع بنك المعلومات الإلكتروني جارٍ باعتباره العامل الرئيسي في اتخاذ القرارات الصحيحة، والذي سيكون بدوره النواة الأولى لكل الخدمات الإلكترونية، موضحاً أنه يتم حالياً تجميع الكادر العامل بالمشروع ليتم تأمين التجهيزات لاحقاً، مؤكداً أنه سيتم إطلاق المشروع خلال النصف الأول من العام الجاري ، بحسب صحيفة “الوطن” المحلية.

وخلال مشاركته في اجتماع مجلس محافظة حمص يوم أمس أكد بارسيك أنه ستتم إقامة ورشة عمل بخصوص إنتاج الطاقة الكهربائية من مصادر الطاقة البديلة، لافتاً إلى أنه يتم حالياً التواصل مع وزارة الكهرباء لتغيير برنامج ساعات التقنين في المحافظة لعله يساهم بتخفيف العبء عن المواطنين، مبيناً أن محافظة حمص بحاجة إلى ما بين 500 إلى 600 ميغا يومياً وما يصلها أقل من 200 ميغا أي ما يعادل ربع إلى ثلث الحاجة فقط.

وكان قد انعقد اجتماع لمجلس محافظة حمص بدورته العادية يوم أمس برئاسة الدكتور ثائر خضور وحضور مديري المؤسسات الخدمية وعدد من أعضاء مجلس الشعب، حيث قدم العشرات من أعضاء المجلس مقترحات وأطروحات تحدثت بالمجمل عن نقص الخدمات في أحياء المدينة وقرى الريف وسوء توزيع مادة مازوت التدفئة والواقع الكهربائي المزري وارتفاع الأسعار والغلاء الفاحش الذي أصاب كل شيء وغيرها من المداخلات التي تتعلق بالشأن الخدمي من (مياه وكهرباء وطرق وصحة وهاتف وغيرها) في عدد من الأحياء والقرى.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى