رياضة

الجولة 12 من الدوري الكروي الممتاز تنطلق السبت

تنطلق مباريات الجولة 12 من ذهاب الدوري السوري الممتاز بكرة القدم، بعد غد السبت وتشهد مباريات الجولة لقاءات صعبة لفرق الساحل باستثناء حطين الذي ستكون مباراته مع ضيفه الشرطة سهلة نسبياً.

يشد فريق تشرين رحاله إلى حماة لملاقاة فريق الطليعة على الملعب البلدي، وكذلك يفعل جبلة عندما يحل ضيفاً على فريق الكرامة المتصدر على أرض ملعب الباسل في حمص، بينما يستقبل فريق الساحل على أرضه وبين جمهوره ضيفه الحرية.

وفي باقي المباريات، يلتقي على ملعب الجلاء بدمشق فريق الجيش مع فريق الحرجلة، وعلى ملعب تشرين يلتقي الفتوة وضيفه الوثبة، وفي حلب يلتقي الاتحاد مع ضيفه الوحدة على ملعب الحمدانية.

سهلة نسبياً

لا شيء يمنع فريق حطين من زيادة غلته في هذه الجولة عندما يستقبل على أرضه فريق الشرطة فكل الظروف تدعم تفوق أصحاب الأرض على الفريق الضيف وخاصة بعد الفوز العريض له في مسابقة الكأس وعودة الحس التهديفي لنجمه مارديك ماردكيان بالإضافة إلى تذبذب نتائج الضيف في الدوري وعدم قدرته على الفوز منذ الجولة السادسة الا أنه معروف بأنه يصعب مهمة من يواجهه، منطقياً كل الظروف مهيأة لفوز حطيني جديد وستكون مفاجأة إن عاد الشرطة بنقطة التعادل.

متكافئة

يبدو أن مهمة تشرين لن تكون سهلة عندما يحل ضيفاً على الطليعة في حماة، فرغم فارق الإمكانيات بين لاعبي الفريقين وأفضلية تشرين بالأداء والنتائج الا أن الطليعة بقيادة مدربه طارق جبان صعب الميراس هذا الموسم وخصوصا على أرضه فهو لم يخسر سوى مباراتين (واحدة خارج الديار والأخرى على أرضه مع المتصدر الكرامة) ومنذ الجولة الخامسة لم يذق طعم الخسارة، وكما تأتي صعوبة هذه المباراة بسبب الظروف التي يمر بها تشرين من غياب لعدد من لاعبيه بسبب الإصابة، التعادل أقرب للطرفين مع أفضلية للضيف.

صعبة على الطرفين

يحل فريق جبلة ضيفاً ثقيل الظل على الكرامة المتصدر في حمص في مباراة صعبة على الطرفين وهي ستكون بين طموح الكرامة بالمحافظة على صدارته وبين نية جبلة بعدم الخسارة ومن المؤكد أنها ستكون بين أقوى دفاع في الدوري وبين القوة الهجومية الضاربة لجبلة، والسؤال الذي يدور في الأذهان هل سيستطيع دفاع الكرامة متابعة النجاح في المحافظة على نظافة شباكه منذ تسع جولات وبالتالي تجاوز عقبة جبلة أم أن الضيف سيكون له كلام آخر ويعود بنتيجة إيجابية من حمص.

نقاط مضاعفة

جولة بعد أخرى، يتساءل مشجعو وجمهور الساحل متى سيتمكن فريقهم من تحقيق فوزه الأول في الدوري هذا الموسم وتأتي الآن مباراته المهمة مع ضيفه الحرية في هذه الظروف لتكون مباراة النقاط المضاعفة فالفريقان يعانيان جدا من سوء الأداء والنتائج، إلا أن التفاؤل يلف السحلاويين بعد تكليف المدرب الجديد عبد الناصر مكيس لقيادة الفريق وتحقيقه لفوز معنوي في مسابقة الكأس، الفوز ضروري جداً إن تحقق بحيث يقفز بالفريق مركز أو مركزين إلى الأمام وتكون عملية تبادل للمراكز بينه وبين الضيف، من ناحيته الحرية يدرك أهمية المباراة وسيحاول منع الفوز الأول للساحل.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى