تكنولوجيا

ضمن سياسته الجديدة .. واتساب سيغلق حسابات مستخدميه الذين يرفضون الموافقة على شروطه

تتجه شركة فيسبوك بشكل فعلي إلى دمج تطبيقاتها مع بعض، ورغم أن واتساب يعد أحد أكثر التطبيقات شعبية حول العالم مع أكثر من ملياري مستخدم نشط، ولكن بعض المستخدمين قد يفقدون حساباتهم ما لم يوافقوا على مشاركة بيانات محددة مع الشركة الأم.

ومرة أخرى يثار الجدل حول سياسة الخصوصية على تطبيقات المراسلة الفورية، خاصة بعد إعلان “واتساب” منع مستخدميه الذين يرفضون الموافقة على شروطه الجديدة من استعمال حساباتهم اعتباراً من 8 شباط القادم.

حيث أعلنت واتساب أنها تجري تغييرات على سياسة الخصوصية الخاصة بها، اعتباراً من 8 شباط، ما يجعلها إلزامية للمستخدمين في جميع البلدان خارج أوروبا والمملكة المتحدة لمشاركة بياناتهم مع الشركة الأم فيسبوك.

ويؤثر التغيير على الطريقة التي يعالج بها واتساب البيانات، وسيُطبّق بغض النظر عما إذا كان لدى مستخدميه حساب على فيسبوك أم لا.

وجاء في توضح سياسة الخصوصية ما يلي: “كجزء من شركات فيسبوك، يتلقى واتساب معلومات من شركات “فيسبوك” الأخرى، ويشاركها معها… وقد نستخدم المعلومات التي نتلقاها منهم، وقد يستخدمون المعلومات التي نشاركها معهم للمساعدة في تشغيل خدماتنا وعروضها وتوفيرها وتحسينها وفهمها وتخصيصها ودعمها وتسويقها، بما في ذلك منتجات شركة (فيسبوك)”.

وقوبلت التغيرات الجديدة بانتقادات واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ اتهم معلقون التطبيق بانتهاك خصوصيتهم، كما اشتكى بعض مستخدمي التطبيق من تفعيل شروط الاستخدام الجديدة من دون الاطلاع على تفاصيلها.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى