محلي

مشفى المجتهد يؤكد الإصـابـة بـ“متـلازمة كـاواسـاكي” المثبطة للمـنـاعة لدى أطفـال أصيـبـوا بكـورونـا

لا يزال عداد كـورونـا يواصل ارتفاعه في سوريا، حيث بلغ عدد الإصـابات المسجلة حتى ليل أمس الأربعاء، 11988، حسب بيانات وزارة الصحة، وذلك بعد تسجيل 98 إصـابة جديدة.

وأوضحت الصحة أن هناك 747 حالة وفاة، وبالمقابل يوجد 5753 حالة شفاء أيضاً، بين الإصابات المسجلة.

من جهة ثانية، انتشرت مؤخراً أنباء تفيد بأن كورونا يزيد احتمالية الإصابة بمتلازمة كاواساكي خاصة عند الأطفال، الأمر الذي أكده رئيس قسم الأطفال بمشفى المجتهد في دمشق، الدكتور قصي الزير، لإذاعة “شام إف إم” المحلية ، مبيناً أن هناك إصابات بالمتلازمة ضمن المشفى.

وأضاف د.الزير: “في الأحوال العادية يكون عدد الإصابات بالمتلازمة حالتين أو 3 في العام، إلا أنه منذ شهر أيلول وحتى اللحظة يوجد 7 إصابات، 4 منهم مصابون أيضاً بفايروس كورونا، ما يشير إلى أنه من الممكن أن يكون سبب الزيادة في أعداد الحالات هو الإصابة بكوفيد 19”.

وحول علاج المتلازمة المذكورة، لفت د.الزير، إلى أنه مكلف جداً والحكومة تعمل على تأمينه بشكل مجاني، إلا أنه مع زيادة أعداد الحالات قد يكون هناك نقص في الدواء، موضحاً أن سبب الإصابة بالمتلازمة غير معروف حتى اللحظة.

وكان مدير قسم الأطفال في المجتهد، قد أوضح أن متلازمة كاواساكي هي مرض مناعي يشخص سريرياً، يصيب الأطفال دون الخمس سنوات بشكل رئيسي، ولوحظ إصابات حتى عمر الـ 12 سنة، ومن أعراضه الحرارة الشديدة، الطفح الجلدي، ويتحول لون اللسان إلى قرمزي، وهن عام، قلة الشهية واحمرار بالعين.

ويتمثل داء كاواساكي، وهو متلازمة العقدة اللمفية المخاطية الجلدية، في التهاب شامل يصيب الأوعية الدموية صغيرة ومتوسطة الحجم، ويؤثر علي جدرانها مما قد يسبب التوسعات الشريانية، خاصة الشرايين التاجية وهي التي تغذي القلب.

تجدر الإشارة إلى أن فايروس كورونا المستجد، تسبب منذ ظهوره وحتى اللحظة بإصابة أكثر من 87 مليون شخص، حول العالم، وحصد أرواح أكثر من مليون و800، ما دفع معظم الدول لاتخاذ إجراءات احترازية مختلفة منعاً لتفشي الفايروس المستجد.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى