محلي

طرطوس في ذروة الإصـابـات .. المحافظة تشدد قيود كـورونـا وعقـوبات المـخالفة

أصدر محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى عدة قرارات للحد من انتشار فيروس كورونا الذي يأخذ منحنىً أفقياً في المدينة، وذلك خلال اجتماع عقده مع خلية الطوارئ المركزية في مبنى المحافظة مساء أمس الأربعاء.

ونشرت المحافظة مجموعة من القرارات، نص أبرزها على إغلاق الكافيات والمقاهي اعتباراً من الساعة الـ 7 مساءً، والمطاعم ومحال الوجبات السريعة عند الـ 12 ليلاً، باشتراط تقديم الخدمة بالالتزام بالكمامات والتدابير الوقائية.

كما تم تكليف مديرية السياحة بمتابعة تطبيق تعميم وزارة السياحة المتعلق بمتابعة الإجراءات الوقائية في المنشآت السياحية المصنفة وغير المصنفة، ومدى تطبيقها للإجراءات الاحترازية بمنع الأراجيل وتنظيم الضبوط اللازمة وتطبيق الإغلاقات بحق المخالفين.

وجرى توجيه مديرية الصحة بضرورة إجراء فحص (PCR) لحالات الوفاة بالجلطة بنسبة قدرها 2% من هذه الحالات وتغطية نفقات التكلفة من المحافظة، وذلك لدراسة العلاقة بين الفيروس وحالات الوفاة بسبب التجلط.

كما تم تكليف مديرية الصحة بوضع خطة طوارئ لاستثمار المشافي الخاصة كمراكز عزل وعلاج في حال دعت الحاجة لذلك، وفق تطورات ارتفاع الإصابات.

وفيما يتعلق بالأدوية، كلّفت المحافظة عضو المكتب التنفيذي المختص مع الصحة والتموين ونقابات الأطباء والصيادلة بمتابعة منع تداول الأدوية في السوق السوداء غير المنسجمة مع البروتوكول العلاجي للفيروس، وتفعيل عمل الرقابة الدوائية واتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المخالفين.

من جهته، أكد مدير صحة طرطوس الدكتور أحمد عمار لإذاعة “ميلودي” المحلية، أن عدد الإصابات بفيروس كورونا لا يزال في الذروة أو حولها تقريباً في المناطق المحيطة بطرطوس ودريكيش وصافيتا، وسجل تراجع في مناطق مثل بانياس والقدموس والشيخ بدر.

وأوضح د.عمار أنه تتم متابعة 130 إلى 150 مريض يومياً في مشافي طرطوس يدخلون للحصول على العلاجات الداعمة كالتزود بالأوكسجين، متابعاً أن هناك عدد كبير من المرضى المراجعين للعيادات الخاصة والمراكز الصحية والعيادات الخارجية.

وكانت محافظة طرطوس سجلت أمس، حسب توزع الإصابات وحالات الشفاء والوفاة المسجلة لدى وزارة الصحة، 13 إصابة و8 حالات شفاء.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى