محلي

البرازي : ما حدث في بلدة قمحانة هو خلل من قبل المعتمدين في توزيع ‏الخبز وتمت معالجة الأمر مباشرة

أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي أنه يتابع ما تم نشره على وسائل التواصل الاجتماعي تجاه وجود أزمة خبز في بلدة قمحانة بريف حماة، وأنه لا يوجد أي سبب أو مبرر لوجود مثل هذه الأزمة.

وقال الوزير : فور ورود معلومات عن وجود اعتراضات من بعض أهالي بلدة قمحانة تواصلت مع مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بحماة زياد كوسا الذي أكد أنه تمت معالجة وضع الخبز في البلدة والذي تبين أنه ناجم عن سوء تصرفات بعض المعتمدين.

وأضاف الوزير بحسب صحيفة “الوطن” أن كوسا توجه اليوم إلى البلدة والتقى بالأهالي واستمع منهم إلى معاناتهم وتبين أن بعض العائلات لم تحصل على كامل مخصصاتها خلال اليومين الماضيين بسبب سوء تصرف من قبل بعض المعتمدين.

وأوضح أنه تمت زيادة مخصصات بلدة قمحانة عدة مرات متتالية لتلبية حاجة المواطنين، وآخرها كان قبل عشرة أيام كما يحصل في كل المناطق التي تزاد احتياجاتها، لكن ما حدث هو خلل من قبل المعتمدين في توزيع مادة الخبز وتمت معالجة الأمر مباشرة.

وأكد الوزير أنه مستمر بمتابعة الأمر مع مديرية التجارة الداخلية في حماة وأن الوزارة مستعدة لتلبية كل احتياجات المواطنين.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى